00:07 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    في الآونة الأخيرة، كثيرا ما كانت تضرب الصواريخ المملكة العربية السعودية. وقد أدان مجلس الأمن الدولي ضربة "أنصار الله" الموجهة إلى الرياض.

    وكان الهدف من الهجوم على القصر الملكي اليمامة، ولكن الصاروخ إما أسقط، أو انحرف عن مساره. وتعتزم المملكة العربية السعودية تعزيز الدفاع الصاروخي بشكل كبير على خلفية هذه الأحداث.

    والمرشحان الرئيسيان لدور "المظلة" هو نظام الدفاع الأمريكي "ثاد" والروسي "إس-400" (تريومف).  وفي هذه المقالة نتحدث عن مزايا وعيوب المنظومتين.

    "إس-400" تضرب أبعد، "ثاد"- أعلى:

    "ثاد" و" إس-400 منافسان مثيران للجدل. "تريومف" يهدف في المقام الأول لتدمير أهداف جوية: الطائرات وصواريخ كروز والطائرات من دون طيار. نظام "ثاد" هو نظام هدفه الرئيسي ضرب الصواريخ الباليستية ذات المدى الصغير والمتوسط. النظام الأمريكي قادر على ارتفاع 150 كيلومترا، ووفقا لبعض البيانات 200 كيلومتر. أما "إس-400" لا تعمل لمسافة أعلى من 30 كيلومترا.

    وبالمناسبة، فإن الخطر الرئيسي على المملكة العربية السعودية اليوم ليس سوى الصواريخ التكتيكية إر-17  "سكود" والصواريخ التكتيكية "قاهر" و"زلزال".

    الفرق الرئيسي الآخر بين المنظومة الأمريكية والروسية هو مبدأ العمل. إذا كانت "تريومف" تضرب شظايا الهدف بعد تفجير الصاروخ بالقرب من الهدف، فإن "ثاد" تضرب الصاروخ.

    والميزة الرئيسية لـ "تريومف" مداها البعيد الذي يصل إلى 400 كيلومتر، في حين أن "ثاد" 200 كيلومتر.

    انظر أيضا:

    لماذا تحتاج السعودية "إس-400" و"ثاد" في آن واحد
    واشنطن توافق على بيع نظام "ثاد" الصاروخي للسعودية في صفقة بقيمة 15 مليار دولار
    ما الصاروخ الذي سقط في الرياض وما علاقة منظومة "إس-400"
    الكلمات الدلالية:
    ثاد, إس-400
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik