13:34 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على تطوير أكبر قنبلة غير نووية في ترسانتها الحربية، لزيادة قدرتها على اختراق المواقع العسكرية شديدة التحصين.

    وتستخدم القاذفات الأمريكية مثل "بي — 2" في إسقاط قنابل "جي بي يو — 57" التي تعرف بـ"أم القنابل" على أهدافها.

    ذكر موقع "ميلتري تايمز" الأمريكي أن شركة "بوينغ" تقوم بتطوير أكبر قنبلة غير نووية في ترسانة القوات الجوية الأمريكية. 

    ولفت الموقع في تقرير له، أمس الاثنين 29 يناير / كانون الثاني، أن القنبلة يجري تطويرها لتكون قادرة على ضرب أهداف أكثر تخفيا في عمق الأرض.

    وتعمل القنبلة بنظام الملاحة "جي بي إس" بعد إسقاطها من القاذفات بعيدة المدى، وتمتلك قدرة عالية على اختراق التحصينات تمكنها من إصابة الأهداف داخل الملاجئ العسكرية الموجودة تحت الأرض.

    وتكافئ القدرة التدميرية للقنبلة 11 طنا من مادة "تي إن تي"، ويجري تطويرها لتكون قادرة على الوصول إلى التحصينات المتواجدة داخل المناطق الجبلية.

    انظر أيضا:

    وثائق أمريكية تكشف خطة قصف موسكو بـ6 قنابل نووية
    بالفيديو...اعتراض "سو-27" لقاذفات قنابل أمريكية
    مقاتلة سو-27 تعاود مطاردة قاذفات قنابل أمريكية
    حاملة قنابل نووية أمريكية تقترب من الحدود الروسية
    تجميد صفقة قنابل انشطارية أمريكية للسعودية يوقف إنتاج هذا النوع من القنابل
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, القوات الجوية الأمريكية, الحرب الجوية, أخبار أمريكا, أم القنابل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook