13:53 19 مايو/ أيار 2019
مباشر
    قنابل نووية

    صحيفة: الروبوتات ستضغط على "الزر النووي" في هذا التوقيت

    © Public domain
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 20

    يعتبر خبراء أن الروبوتات تمثل تهديدات يمكن أن تقضي على حياة البشر في المستقبل، لكن التهديد الأكبر هو قدرتها على ضغط "الزر النووي" وبدء حرب نووية، يمكن أن تحرق العالم.

    وتحذر مؤسسة "راند" البحثية الأمريكية من أن الروبوتات يمكن أن تتسبب في اندلاع حرب نووية بحلول عام 2040، بحسب تقرير نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانية، يوم 26 أبريل/ نيسان.

    ولفتت الصحيفة إلى زيادة اعتماد البشر على الذكاء الاصطناعي خلال السنوات الأخيرة، مشيرة إلى إحدى أجهزة الحاسب الآلي، يمكنها أن تطلق شرارة الحرب النووية، عند خروجها عن السيطرة.

    وذكرت المؤسسة أن الأمر لا يتعلق بالروبوتات الخارقة التي تظهر في الأفلام السينيمائية، وإنما بأجهزة الكمبيوتر المسؤولة عن المنشآت النووية، التي يمكن أن يقود التوسع في استخدامها إلى أخطاء قاتلة تقود إلى حرب نووية مدمرة عن طريق الخطأ.

    وشارك في الدراسة، التي أجرتها المؤسسة العديد من الخبراء في المؤسسات العلمية، الذي أشاروا إلى أن صورة الوضع النووي عام 2040 لن تكون مضيئة، وأن الروبوتات يمكن أن تطلق حربا بين طرفيين نووية، عن طريق الخطأ.

    ولفتت الدراسة إلى أن هناك خطر آخر يمثله الذكاء الاصطناعي، وهو أن بعض القراصنة يمكنهم اختراق أنظمة الكمبيوتر المسؤولة عن المنشآت النووية لإطلاق شرارة الحرب دون تدخل بشري من الدول المالكة لتلك الأسلحة النووية.

    ويوجد في العالم حوالي 15 ألف قنبلة نووية، توجد في 9 دول، بينما تمتلك روسيا وأمريكا حوالي 90 في المئة من تلك القنابل.

    انظر أيضا:

    صحيفة صينية تنشر تعليمات للنجاة من الحرب النووية
    الحرب النووية قاب قوسين أو أدنى
    كوريا الشمالية تعلن أن الحرب النووية يمكن أن تبدأ في أية لحظة
    خطر بدء الحرب النووية يكمن في دولتين محددتين
    "كائن خارق" تنبأ بفوز ترامب يكشف تاريخ اندلاع الحرب النووية
    أمريكا: الحرب النووية مع روسيا ممكنة
    الكلمات الدلالية:
    قنابل نووية, نهاية العالم, حرب نووية, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik