19:05 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 180
    تابعنا عبر

    قالت وزيرة القوات الجوية الأمريكية هيذر ويلسون، إن روسيا والصين ستدمران طائرات الإنذار المبكر التابعة للجيش الأمريكي، في أول يوم لاندلاع الحرب بين الجانبين رغم امتلاك تلك الطائرات تكنولوجيا متقدمة.

    ذكرت مجلة "نيوزويك" الأمريكية في تقرير لها الاثنين 21 مايو/ أيار، إن هيمنة وسائل الدفاع الجوي الروسية والصينية على الأجواء، تجعل الدولتين قادرتين على إسقاط أحدث طائرات القيادة والسيطرة والإنذار المبكر، التي يعتمد عليها الجيش الأمريكي في عمليات الاستطلاع ورصد الأهداف، مشيرة إلى تدمير تلك الطائرات يعني إصابة القوات الأمريكية بـ"العمى".

    ويعتمد الجيش الأمريكي على طائرات الإنذار المبكر "إي — 8"، لاختراق الأجواء المعادية والقيام بمهام التجسس والاستطلاع لتحديد أهداف القاذفات والمقاتلات الحربية قبل انطلاقها.

    لكن الوزيرة الأمريكية أكدت أنه حتى إذا خضعت تلك الطائرات لعمليات تحديث كبيرة، فإنها ستكون في نهاية الأمر هدفا سهلا للتكنولوجيا الدفاعية المتقدمة، التي تعتمد عليها روسيا والصين.

    وتمتلك روسيا نظام الدفاع الجوي الصاروخي "إس — 400"، الذي تمد به الصين ودول أخرى، وهو أفضل نظام دفاع صاروخي في العالم، يمكنه إسقاط أهداف جوية على بعد 400 كم، أثناء تحليقها على ارتفاعات تصل إلى 33 ألف متر.

    ويمتلك نظام "إس — 400" صواريخ يختلف مدى كل منها عن الآخر، وتصل سرعة أقواها إلى 15 ضعف سرعة الصوت (ماخ)، بحسب المجلة، التي أشارت إلى أن أمريكا لا تملك إلا نوعين من الطائرات فقط هما "إف — 22" و"إف — 35"، اللتين يمكنهما القيام بمهام تنافسية في مواجهة الصواريخ الروسية الخارقة.

    انظر أيضا:

    تركيا لن تستخدم "إس 400" في عملية غصن الزيتون
    روسيا تأمل بتوقيع عقد لتوريد منظومة "إس – 400" إلى الهند هذا العام
    روسيا تعول على توقيع عقد توريد "إس 400" مع الهند خلال الربع الثاني من عام 2018
    تركيا تبحث إنتاج صواريخ "إس - 400" محليا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السلاح الروسي, صواريخ إس 400, الحرب الجوية, الجيش الأمريكي, أمريكا, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook