08:35 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    بدأ الجيش العربي السوري التحضير لخوض معركة "الجنوب السوري" ضد التنظيمات الإرهابية الموجودة بالمنطقة، لكن إيران التي تعد واحدا من أهم حلفائه، ربما تنسحب من تلك المعركة، التي ستجري بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

    ذكر موقع "ستراتفور" الأمريكي، في تقرير له يوم 30 مايو / أيار، أن الجيش السوري يستعد لخوض معركة ضد المجموعات المسلحة في محافظتي درعا والقنيطرة، جنوب غربي البلاد، رغم أن المنطقة المستهدفة تدخل في نطاق "مناطق خفض التصعيد"، التي تم التوافق عليها بين أمريكا وروسيا.

    ولفت الموقع إلى قلق إسرائيل من أن مشاركة أي قوات إيرانية في هجوم الجيش السوري يعني وجود تلك القوات على مقربة من حدودها، وهو ما يشير إلى احتمال عدم مشاركة إيران في ذلك الهجوم لتجنب حدوث تصعيد أوسع تبذل روسيا جهودا دبلوماسية لتجنبه.

    ورغم أن روسيا هي أكبر الداعمين للحكومة السورية والقوات المتحالفة معها، إلا أن الكرملين يخشى أن تكون مشاركة قوات إيرانية في معركة الجنوب السوري، سببا في حدوث هجوم مضاد على تلك القوات، تقوم به إسرائيل أو حليفتها أمريكا، بحسب الموقع، الذي أشار إلى قول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 28 مايو / أيار الماضي، أن القوات السورية فقط، هي من يجب أن تتواجد بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

    وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلة أن روسيا عرضت إقناع إيران بالإنسحاب من الهجوم، إذا وافقت إسرائيل على عدم التدخل في الهجوم.

    ولفت الموقع إلى أن إيران ربما تقبل البقاء خارج معركة الجنوب السوري، لثلاثة أسباب، أولها رغبة طهران في الحفاظ على علاقتها الجيدة مع روسيا بعدما انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي معها.

    ويضاف إلى ذلك حدوث مناوشات بين إسرائيل والقوات الإيرانية في سوريا، إضافة إلى ما وصفه الموقع بـ"حرب وكالة ضد السعودية"، وهو ما يجعلها في أشد الحاجة للاعتماد على روسيا والحفاظ على علاقتها معها في الفترة الحالية.

    وتأمل إيران في أن يتمكن الجيش السوري من استعادة كافة المناطق في الجنوب، لكن مشاركة قواتها في تلك المعركة ربما تقود لاندلاع صراع أكبر تشارك فيه إسرائيل، وهو ما قد يعطل جهود الجيش السوري في استعادة السيطرة على مناطق الجنوب.

    وذكر الموقع أن السبب الثالث يتمثل في الموقف الأمريكي، الذي يعارض شن حرب في نطاق "مناطق خفض التصعيد"، مشيرا إلى أن إيران تواجه ضغوطا أمريكية كبيرة في الوقت الحالي، ومشاركة قواتها في تلك المعركة، يزيد مخاطر قيام واشنطن بعمل انتقامي ضدها.

    انظر أيضا:

    ضابط سوري يكشف عن طريقة تحرير الجنوب السوري من سيطرة الإرهابيين
    مصدر لـ"سبوتنيك": بوادر اتفاق في الجنوب السوري والمعارضة ستسلم سلاحها الثقيل
    مصدر لـ"سبوتنيك": اتفاق الجنوب يشمل التنف...والجيش السوري إلى الحدود الجنوبية
    قلق لبناني من قانون العقارات السوري...واشنطن تعلن استخدام الفيتو ضد قرار لحماية الفلسطينيين...اجتماع ثلاثي لبحث نشر قوات سورية في الجنوب
    المعلم: لا اتفاق حول الجنوب السوري إلا بشرط
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, خفض التصعيد, الجيش السوري, درعا, القنيطرة, أمريكا, إيران, إسرائيل, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook