22:33 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    116
    تابعنا عبر

    أجرت القوات النووية الأمريكية رحلات تدريبية منتظمة في حالة نشوب حرب ذرية، وتمنكوا من اعتراض طاقم قاذفة استراتيجية من الأرض.

    وتم تسجيل مسار رحلة القاذفات التي أقلعت من القواعد الجوية في الولايات المتحدة عن طريق خدمات تتبع حركة الطيران.

    وأقلعت القاذفات الشبح "بي-2" من قاعدة وايتمان الجوية في ميسوري وطارت إلى الشمال الشرقي. وبعد أن وصفت الطائرة المسار فوق المحيط الأطلسي البالغ طوله 200 ميل، اختفت الطائرة عن شاشات الرادار، حيث أطفأ الطاقم أجهزة الإرسال والاستقبال.

    وأقلعت طائرة "بي-52" من قاعدة بيركسديل في لويزيانا، وحلقت قبالة الساحل لمسافة 150 ميلا وعادت إلى القاعدة عندما وصلت إلى المحيط الهادئ.

    وبعد ذلك تبعتها طائرة أخرى "بي-52" وأقلعت من قاعدة يوجيح في أوريغون. وحلقت إلى الساحل ثم عادت.

    وكذلك أقلعت طائرات أعلى قيادة سياسية في الولايات المتحدة، ولعبت دور مراكز القيادة.

    هكذا يقوم الجيش الأمريكي بالتدرب على إبعاد الطائرات الاستراتيجية عن الهجمات ضد المطارات العسكرية في حالة وقوع هجوم نووي. وتجري هذه التدريبات بانتظام.

     

    انظر أيضا:

    القوات المسلحة الروسية تحصل على دفعة تجريبية من أحدث قاذفات القنابل من طراز "بلقان"
    الفلبين تتخذ "تحركا دبلوماسيا" بعد هبوط قاذفات صينية في بحر الصين الجنوبي
    قاذفات قنابل روسية تفاجئ الطيران الأمريكي
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook