Widgets Magazine
01:50 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    ضربة نووية

    حرب نووية "مفاجئة" بين ثلاث دول عظمى

    kvedomosti.com
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    161
    تابعنا عبر

    أعربت وسائل الإعلام الأمريكية عن قلقها إزاء احتمال اندلاع حرب عالمية "مفاجئة" باستخدام الأسلحة النووية، مشيرة إلى أن المشاركين المحتملين في الحرب، الولايات المتحدة وروسيا والصين.

    وأفادت مجلة "ناشيونال انترست" أن هذه الكارثة قد تقع بسبب "التعقيد النووي"، أي عدم وضوح الحدود الفاصلة بين أنظمة التسليح النووية وغير النووية وإمكانيات مراقبتها.

    وتكمن المسألة هنا في استخدام نفس أنظمة التحكم والاتصالات لرصد الأسلحة النووية والتقليدية، التي تعجز في بعض الأحيان من التمييز بين الغواصات والقاذفات، المزودة بالأسلحة النووية والتقليدية. لذلك فإن الضربة باستخدام الأسلحة التقليدية قد يتسبب برد نووي.

    ويشير الخبراء إلى أن الأقمار الصناعية الأمريكية للإنذار في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، استخدمت حصرا للكشف عن إطلاق الصواريخ النووية. بينما تسمح اليوم بتتبع إطلاق الصواريخ البالستية التقليدية أيضا، لكن ليس هناك أنظمة للاستخدام المزدوج، الأمر الذي قد يسبب الارتباك في المواقف الحرجة.

    كما ذكرت المجلة أن الولايات المتحدة تخلت عن الأنظمة البرية، التي تعود إلى "الحرب الباردة"، أي أن وسائل الرصد الأساسية تبقى الأقمار الصناعية.

    وأكدت "ناشيونال انترست" أن الصواريخ ووسائل الدفاع الصاروخي أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحرب التقليدية، إلا أن محاولة مهاجمة منظومة دفاع جوي بأسلحة تقليدية قد تؤدي إلى رد الخصم بضربة نووية.

    انظر أيضا:

    روسيا تنشئ مفاعلات نووية لا تنضب لغواصاتها
    "إي.دي.إف" الفرنسية تغلق 4 مفاعلات نووية بسبب موجة الحر
    الأقمار الصناعية تظهر تفكيك كوريا الشمالية لمنشآت نووية
    الكلمات الدلالية:
    الحرب النووية, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik