01:02 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    قنبلة نووية

    7 معلومات عن أخطر سلاح يهدد العالم

    © Sputnik . Maxim Blinov
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 82

    تعد الأسلحة المتطورة وسيلة الجيوش الحديثة للانتصار في حروب المستقبل، لكن بعض الدول تمتلك أسلحة يمكنها أن تصنع نهاية العالم.

    ويمتلك عدد محدود من دول العالم آلاف القنابل النووية، التي تمثل أخطر سلاح يهدد العالم بأسره، بحسب موقع "ذي بولتن" الأمريكي، الذي أورد 7 معلومات عن الأسلحة النووية.

    1- امتلكت الولايات المتحدة الأمريكية أول قنبلة نووية عام 1945، تلاها الاتحاد السوفيتي، وتجاوز عدد الرؤوس النووية الحربية في ستينيات القرن الماضي إلى أكثر من 20 رأس حربي.

    2- وصل عدد الرؤوس النووية في العالم إلى ذروته في ثمانينيات القرن الماضي متجاوزا 64 ألف رأس حربي.

    3- بدأ عدد الرؤوس النووية في العالم يتراجع منذ تسعينيات القرن الماضي، إلى أن وصل أدنى مستوياته عام 2017، وفقا للموقع، الذي أوضح أن عدد الرؤوس النووية في العالم في ذلك العام لم يتجاوز 10 آلاف رأس حربي.

    4- عام 1949 قال الرئيس الأمريكي هاري ترومان، إن الاتحاد السوفيتي اختبر أول قنبلة نووية، وبدأ سباق التسلح النووي بين أمريكا والاتحاد السوفيتي رسميا.

    5- في عام 1952 اختبرت الولايات المتحدة الأمريكية أول قنبلة هيدروجينية (أقوى من القنابل النووي)، وبعدها بتسعة أشهر اختبر الاتحاد السوفيتي قنبلة هيدروجينية خاصة به، وفقا للموقع الأمريكي.

    6- وصل عدد الدول التي تمتلك رؤوسا نووية حول العالم 9 دول هي أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وإسرائيل، والهند، وباكستان، وكوريا الشمالية.

    7- تمتلك روسيا أكبر مخزون من المواد النووية يصل إلى 679 طنا متريا من اليورانيوم، و180 طنا من البلوتونيوم، تليها أمريكا التي تمتلك 599 طنا متريا من اليورانيوم، و87.6 طن من البلوتونيوم.

    انظر أيضا:

    4 دول لا تعترف بامتلاكها قنابل نووية
    أمريكا تعلن قيامها باختبار قنابل نووية معدلة
    الولايات المتحدة تعرض على أوروبا قنابل نووية حديثة
    خبير أمريكي يكشف خطط أمريكا "السرية للغاية"... "ست قنابل نووية على موسكو"
    وثائق سرية تكشف مخططا أمريكيا لضرب موسكو بست قنابل نووية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار عسكرية, أخبار روسيا, أسلحة نووية, أخبار أمريكا, حرب نووية, الجيش السوفيتي, الجيش الأمريكي, أمريكا, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik