05:38 11 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    منظومة إس-400 للدفاع الجوي

    تركيا ردا على البنتاغون... لا يمكن إلغاء صفقة صواريخ "إس-400" الروسية

    © Sputnik . Mikhail Mokrushin
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 60

    أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الذي يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة، أن شراء تركيا منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية "إس-400"، صفقة محسومة ولا يمكن أن تلغيها.

    موسكو — سبوتنيك. وأضاف أن أنقرة تحتاج لمزيد من المشتريات الدفاعية التي يمكن الحصول عليها من الولايات المتحدة، بحسب "رويترز".

    وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم البنتاغون، إيريك باتشون لوكالة "سبوتنيك" إن الجيش الأمريكي يناقش مع الكونغرس ما يمكن تقديمه إلى تركيا مقابل منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية "إس-400".

    وتجدر الإشارة إلى أن روسيا وتركيا قد وقعتا في كانون الأول/ديسمبر عام 2017 في أنقرة، اتفاقية حول قرض لتوريد أنظمة الدفاع الجوي "إس-400" ،ووفقاً لبيان صادر عن أمانة صناعة الدفاع التركية، فإن أنقرة ستشتري بطاريتين من هذا النظام الجوي، سيخدمهما موظفون أتراك، كما توصل الطرفان إلى اتفاق بشأن التعاون التكنولوجي في هذا المجال، لتطوير إنتاج أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية في تركيا.

    وتعتبر منظومة الدفاع الجوي "إس-400" الأكثرَ تطورا في العالم، فهي أنظمة صاروخية مضادة للطائرات ذات مدى بعيد وقدرة فائقة على ملاحقة أهداف عدة في آن واحد، ومصممة لتدمير طائرات وصواريخ استراتيجية وتكتيكية، صواريخ باليستية وأهداف تفوق سرعتها سرعة الصوت ووسائل أخرى معدة لهجوم جوي في ظروف الدفاع الكيميائي الإلكتروني وغيره.

    ويصل مدى عمل المنظومة إلى 400 كم وهي قادرة على تدمير أهداف على ارتفاعات تصل إلى 30 كم، ودخلت خدمة القوات المسلحة الروسية عام 2007.

    انظر أيضا:

    لهذا السبب تنزعج أمريكا من صواريخ "إس-400"
    صحيفة: المقاتلة الألمانية الأحدث تقف عاجزة أمام منظومة "إس-400"
    منظومة "إس-400" تتفوق على منافساتها بثلاثة أضعاف
    المخابرات الأمريكية تحصي الراغبين في اقتناء "إس-400" من بينهم العرب
    عوامل الاهتمام بمنظومة "إس-400" ودورها في توازن القوى السياسية والعسكرية
    الكلمات الدلالية:
    رصد عسكري, أخبار العالم, صواريخ, إس - 400, صفقة أسلحة, الخارجية التركية, البنتاغون, روسيا, أمريكا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik