23:37 16 يناير/ كانون الثاني 2019
مباشر
    مقاتلة ميراج فرنسية

    يمكنها تنفيذ هجوم نووي... مواصفات المقاتلة الفرنسية المختفية (فيديو وصور)

    © flickr.com/ UK Ministry of Defence
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 44

    تمتلك القوات الجوية الفرنسية مئات الطائرات المقاتلة طراز "ميراج 2000"، التي دخلت الخدمة منذ عام 1979، واختفت إحداها، اليوم الأربعاء.

     

    قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن طائرة حربية تابعة للقوات الجوية الفرنسية، اختفت، في منطقة جبلية بالقرب من الحدود السويسرية.

     

     

    وأورد موقع "ميليتري فاكتوري" الأمريكي مواصفات الطائرة الفرنسية، التي مازالت في الخدمة في الجيش الفرنسي والعديد من جيوش العالم حتى الآن.

     

     

    ولفت الموقع إلى أن "ميراج 2000" هي مقاتلة متعددة المهام وقاذفة، أنتجت فرنسا 611 طائرة منها، وتعمل في 7 دول، إضافة إلى فرنسا، بينها 3 دول عربية هي مصر وقطر والإمارات.

     

     

    طول الطائرة 14.36 متر، والمسافة بين طرفي جناحيها 9.13 متر، وارتفاعها 5.2 متر، ويصل وزنها دون تسليح إلى 7.5 طن، بينما يصل وزنها بكامل التسليح إلى 17 طنا.

     

     

    وتصل السرعة القصوى للطائرة إلى 2338 كم/ ساعة، ومداها 1850 كم، ويمكنها أن تحلق على ارتفاعات تتجاوز 16400 متر.

     

     

    ويمكن للطائرة أن تنطلق بسرعة تتجاوز 17 ألف متر في الدقيقة، ويتنوع تسليحها بين صواريخ "جو — جو" للمعارك الجوية، وقنابل الليزر، وأنواع أخرى من القنابل المخصصة لقصف ممرات الطائرات من الجو.
    كما يشمل تسليح الطائرة أنواعا أخرى من الأسلحة تشمل صواريخ "جو — أرض" تمكنها من قصف أهداف معادية، إضافة إلى أن بعضها مخصص لتنفيذ ضربات نووية.
    وأوضح موقع "إيرفورس تكنولوجي" أن بعض طرازات الطائرة بمقعد واحدة، بينما توجد طرازات أخرى بمقعدين.    

     

    انظر أيضا:

    المدمرة الصاروخية "ميراج" تتجه إلى البحر المتوسط للمرة الأولى
    "سرب طيور" يتسبب في تحطم طائرة "ميراج" مغربية
    "ميغ-21" أخطر عدو لمقاتلة "ميراج" الإسرائيلية
    مناورات لمقاتلات ميراج الفرنسية في سماء إستونيا
    مقاتلة ميراج تعجز عن اللحاق بـ"ميغ-27"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الدفاع والتسلح, مقاتلات حربية, أخبار عسكرية, الحرب الجوية, الجيش القطري, الجيش الفرنسي, الجيش المصري, قطر, فرنسا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik