09:29 24 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    غواصة يابانية

    "تنين البحر"...كيف كانت تعمل الغواصات الانتحارية اليابانية

    © REUTERS / Thomas Peter
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 02

    في نهاية الحرب العالمية الثانية، قامت اليابان بتطوير الغواصة الصغيرة التي تتسع لشخصين "كايرو" (تنين البحر)، وكانت مخصصة للهجمات الانتحارية على السفن الأمريكية.

    وتذكر مجلة بوبوليارنيا ميخانيكا بغواصات الكاميكازي (الانتحارية) اليابانية.

    كما تعلمون، في نهاية الحرب العالمية الثانية، فقدت اليابان أسطولها كله تقريبا. ومن أجل مواجهة السفن الأمريكية، قررت البدء في إنتاج الغواصات الانتحارية (الكاميكازي) "كايرو". علاوة على ذلك، كان يوجد استراتيجية مماثلة في الجو.

    وكان طول الغواصة 17 مترا وعرضها 1.33 مترا. كان الوزن حوالي 19 طنا.

    وصلت السرعة القصوى على السطح ل "كايرو" إلى 10 كيلومترات في الساعة. وكانت تسير على سطح الماء مسافة تصل إلى 830 كيلومترا. تحت الماء، كانت تنخفض السرعة إلى 5.5 كيلومتر في الساعة. وكانت قادرة على السير مسافة 70 كيلومترا فقط.

    وكانت غواصة "تنين البحر" مزودة بطوربيدين. كانت تقع في المؤخرة. وفي الجزء الأمامي كان هناك عبوة ناسفة.

    على ما يبدو، كان على الغواصة أن تبحر قبل بدأ هجوم العدو، ومن ثم الركود في كمين في العمق. وفي اللحظة المناسبة، تطلق "كايو" طوربيداتها إلى السفينة، ومن ثم تتبعها للانتحار.

    وكان من المستحيل الابتعاد عن مثل هذا الهجوم. لكن "تنين البحر" لم يكن مصيرها الدخول في معركة انتحارية مع العدو. لم تهاجم الولايات المتحدة اليابان من البحر. هذه الحرب، كما نعرف، انتهت بقصف نووي على هيروشيما وناغازاكي، وبعد ذلك استسلم الجيش الإمبراطوري.

    وتحولت غواصة "كايرو" إلى غنائم وتم التخلص منها كلها تقريبا. وأصبحت ثلاث غواصة كاميكازي تحف.

    انظر أيضا:

    ألمانيا تخصص 12 مليون يورو كتعويض عن حصار لينينغراد في الحرب العالمية الثانية
    إمبراطور اليابان يعبر عن "ندمه الشديد" بشأن الحرب العالمية الثانية
    لافروف: نسعى لعدم تكرار "فظائع" الحرب العالمية الثانية
    الكلمات الدلالية:
    الحرب العالمية الثانية, ناغازاكي, هيروشيما, اليابان, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik