Widgets Magazine
06:29 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    طائرة شبحية أمريكية إف 117

    ماذا تفعل "الأشباح" فوق سوريا

    © AP Photo / Al Behrman
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 41

    أعاد البنتاغون مقاتلات F-117 NightHawk إلى سماء سوريا. استخدمت أربع طائرات في العمليات في سوريا، حيث تم نشرهم هناك منذ عام 2017.

    كتب  بافل إيفانوف على موقع vpk-news أن سماء سوريا منذ فترة طويلة تستخدم بنشاط من قبل "الأشباح" — مقاتلات الجيل الخامس من طراز "إف-22". رسميا، نشر البنتاغون هذه الطائرات في عام 2014 ، قبل وقت طويل من ظهور الوحدة العسكرية الروسية في الجمهورية العربية. خلال خمس سنوات، قامت "إف-22" بمئات المهام القتالية، حيث قامت بضربات عالية الدقة ضد مواقع مقاتلي "داعش".

    في نهاية العام الماضي، بالإضافة إلى طائرةF-22 ، ظهرت مقاتلات "شبح" آخرى في السماء السورية. استخدم سلاح الجو الإسرائيلي لأول مرة في المعركة "إف-35" التي حصل عليها مؤخرا، ولم تصبح سوريا ساحة تدريب للمقاتلات الشبح. أطلقت منظومة "إس-200" السورية خلال غارة واسعة النطاق من قبل سلاح الجو الإسرائيلي على هدف مجهول مع سطح عاكس صغير. بعد ساعات قليلة ، قال مسؤولو وزارة الدفاع الإسرائيلية إن طائرة من طراز F-35 تعطلت بعد تصادمها مع طائر، وأن الحادث المزعوم وقع قبل أسبوعين من الغارة.

    إلى أين حلقت وماذا قصفت؟

    في الخريف الماضي، نشرت مجلة Combat Aircraft Monthly تقريراً مفصلاً إلى حد ما من قاعدة الظفرة الجوية في أبو ظبي، حيث يقع الجناح الجوي رقم 380 للقوات الجوية الأمريكية. طياروه هم الذين يقومون بعملية جوية في سماء سوريا.

    وقوة الهجوم الرئيسية ل 380 هي مقاتلات "إف-22".  في وقت كتابة هذا التقرير، كانت الطائرات تنتمي إلى سرب المقاتلات 94. لا يوجد في نص المجلة عدد محدد من "رابتور" ، ولكن بالنظر إلى الهيكل التنظيمي لوحدات وتقسيمات سلاح الجو الأمريكي، يمكن افتراض أن من 16 إلى 20 من طراز F-22 كانت تعمل في سوريا. ولا يوجد في الجناح طائرات هجومية إلا "رابتور". ما تبقى من طائرات الجناح عبارة عن ناقلات KS-10 وطائرات DRLO E-3 وطائرة استطلاع استراتيجية بدون طيار.

    وإذا درسنا المقالة بعناية، فيمكننا معرفة أنه في الصيف الماضي، قام البنتاغون بإبعاد المقاتلات متعددة الوظائف من طراز إف-15أي وإف-16 من السماء السورية.

    وتقدم المجلة بيانات مثيرة للاهتمام: في مايو الماضي، نفذت "إف-22" 132 غارة جوية في 17 يومًا. وكان السلاح الرئيسي لـ "رابتور" قنابل صغيرة القطر GBU-39 SDB. يجدر ذكر سبب نشر البنتاغون طائرة إف 22 في سوريا: في عام 2014 ، تم التخطيط لاستخدام هذه الطائرات لضرب مواقع بالقرب من دمشق. على الرغم من أن المسؤولين العسكريين الأمريكيين لم يعترفوا بذلك، وتم نشر رابتور في الاتجاه الأكثر خطورة، لأن الجيش السوري نشر أقوى دفاع جوي بالقرب من دمشق. ويعرف، أن عاصمة الجمهورية العربية مغطاة بمنظومتي "بوك-إم2إيه" و"بانتسير-إس1".

    منطقة الطائرة الخطرة:

    لماذا بقيت طائرة F-22 في سوريا؟ الجواب واضح. أنشأ الجيش الروسي ما يسمى بمنطقة محظورة الوصول في سوريا أو حسب ما سماها الناتو A2/AD. وتحقيقا لهذه الغاية، تم نشر أنظمة الرادار الحديثة، ونظام الدفاع الجوي "إس-400" و"بانتسير" وغيرها من أنظمة الدفاع الجوي في قاعدة "حميميم"،. في هذه الحالة، يبدو أن البنتاغون حاول حل مشكلتين. الأولى هي منع الحوادث الجوية وتقليل المخاطر على الطائرات المقاتلة. على عكس F-15 و F-16 ، فإن رابتور لديها فرصة للابتعاد عن أنظمة الدفاع الجوي الروسية الحديثة.

    المشكلة الثانية، وهي المشكلة الأكثر أهمية، هي معرفة كيفية العمل في مناطق A2 / AD التي أنشأها العدو. لأول مرة ، ظهرت لدى القوات الجوية الأمريكية فرصة للعمل مع الرادارات الحديثة والأنظمة المضادة للطائرات من الإنتاج الروسي. لحل هذه المشكلة احتاج "إف-117".

    عودة "الشبح"

    F-117  هي طائرة قتالية محددة للغاية. تم إنشاؤها لحل مشكلة واحدة — الاختراق من خلال نظام الدفاع الجوي وهزيمة هدف مهم بشكل خاص.

    ومن أهم أسلحة إف-117 البدن والجناح الذين صنعا بتقنيات الشبح وكذلك نظام الاستطلاع الراديو تقني وتحليل الوضع. وعلى حسب نوع محطة الرادار ومعايير إشعاعاتها، يحدد "الشبح" مدى ظهوره للعدو في الوقت الحالي. وكذلك يستخدم نظام الاستطلاع الراديو تقني   من أجل جمع المعلومات وتسجيل الوضع الإلكتروكهرومغناطيسي  في منطقة العمل.

    مجموعة بيانات الاستطلاع:

    وفقًا لمقالة على موقع  Scramble الخاص بالطيران الدنماركي، نشرت "إف-117" في عام 2017. ما المهام التي تقوم بها أربع مقاتلات من "إف-117" في السماء السورية؟ وتبين أن الطائرة كانت تستخدم لحل المهام الخاصة. وكانت تحلق المقاتلات وهي محملة  بقنابل GBU-39 على متنها. ولكن لا يوجد تفاصل عن أنه تم استخدامها. يمكن افتراض أن "الأشباح" كانت تستخدم للغارات. ولكن على أي أهداف؟ كما ذكر أعلاه، هناك أكثر من اثنتي عشرة طائرة من طراز F-22 في سوريا. ويتضح أن "إف-117" يجب أن تقصف هدفًا مهمًا بشكل خاص. لكن بالنظر إلى قدرات الطائرة، لا يمكننا التحدث إلا عن ضربة على قاعدة حميميم الجوية أو القصر الرئاسي في دمشق.

    من الواضح أن مثل هذه الافتراضات تكون أكثر احتمالًا للخيال غير العلمي. لذلك ، تقول "الشبح" بمهام الاستطلاع. نظرًا للقدرات العالية لتكنلوجيا "التخفي" ، فقد تصل إلى أماكن يتعذر الوصول إليها باستخدام طائرة استطلاع الأمريكية مثل RC-135.

    ويمكن الافتراض أن "الأشباح" كانت تجمع بيانات الاستطلاع: كانت تتبع الدفاع الجوي السوري، والأهم من ذلك راقبت ورصدت تحركات القوات الروسية.

    انظر أيضا:

    مقاتلات "إف-22" الأمريكية تفشل في مواجهة "سوخوي 35" في سوريا
    هل تتمكن "إف-22" من خداع "إس-300" في سوريا
    الولايات المتحدة قد تستخدم "إف-22" ردا على إرسال "إس-300" إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إف 117, إف-22, إف-35, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik