14:55 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    شاحنة عسكرية إيرانية تحمل أجزاءًا من منظومة الصواريخ الدفاعية S-200 خلال استعراض بمناسبة عيد الجيش الإيراني 18 أبريل/نيسان 2018 في طهران.

    القبضة الفارسية... كيف ترد إيران على الغزو الأمريكي

    © AFP 2019 / Atta Kenare
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    283
    تابعنا عبر

    من الواضح أن الولايات المتحدة قررت بجدية "تأديب" إيران، لديها الكثير من الهيدروكربونات، وهي تملك الكثير من هذه الثروة، وتريد أيضًا الحصول على قنبلتها النووية.

    في وقت سابق، أرسل البنتاغون حاملات طائراته إلى شواطئ الجمهورية الإسلامية، والآن يمكن نقل 120 ألف عسكري أمريكي إلى منطقة الخليج. هل يعني ذلك حرباً أمريكية شاملة ضد إيران، أم هل ستحاول واشنطن "معاقبة" طهران بطريقة أخرى؟

    وفقا لموقع "توب كور"، إن التهديد شديد للغاية، حيث تمثل 10 فرق حوالي ربع الجيش الأمريكي، هي الأكثر تجهيزًا تقنيًا في العالم. هذه المجموعة، بدعم من الطيران والأسطول، قادرة على "القيام بالكثير من الأعمال" وتعيد أي خصم تقريباً إلى العصر الحجري. ومع ذلك، فإن إيران قوية ومتينة، حيث يمكن "كسر أسنان كبيرة" بها، هذا معروف في طهران، ووعدت برد قاس. على ماذا تعتمد القيادة الإيرانية؟

    سيواجه "المدافعون عن الديمقراطية" البالغ عددهم 120 ألف جيش مدجج ومدرب تدريباً جيداً في الجمهورية الإسلامية، يبلغ عدده حوالي مليون شخص. بالإضافة إلى فيلق الحرس الثوري الإسلامي ، ويبلغ عددهم 130 ألف شخص. كل هؤلاء الناس لديهم دوافع جيدة لحماية بلادهم من العدوان الخارجي، وهم يعرفون التضاريس ويتأقلمون مع الظروف المناخية. في حالة وجود عملية برية، سيواجه الغزاة الأمريكيون وقتًا عصيبًا.

    ربما يعتمد البنتاغون على التفوق التقني؟ ومع ذلك، هنا، أيضا ، كل شيء ليس واضحا تماما.

    تمتلك إيران الطيران والدفاع الجوي الخاص بها، والذي يضم أكثر من 3 آلاف قطعة سلاح، بما في ذلك: "إس-200"، "إس-300"، "كوب"، "تور-إم1"، "بوك"  روسية الإنتاج، بالإضافة إلى نظرائها المحلية نظام الدفاع الجوي 3 Hordad وBavar-373. من الممكن أن يكون لدى طهران أيضًا أنظمة حرب إلكترونية تم شراؤها من دول صديقة. كل هذه القوة قادرة على إنزال الطائرات الأمريكية والتصدي للصواريخ، وتقلل من فعاليتها. يوجد لدى الجمهورية الإسلامية طيران أيضا، ومع ذلك، من أجل تصادم مباشر مع سلاح الجو الأمريكي، ليست مناسبة للغاية، ولكن يمكن استخدامها لغارات على المنشآت الأمريكية وحلفائها.

    بالنسبة للبحرية، تمتلك طهران 400 وحدة قتالية، بما في ذلك 33 غواصة، وأكثر من مائتي قارب دورية. ربما لن تكون قادرة على إغراق حاملات طائرات أمريكية، لكن ستساعدها صواريخ إيرانية مضادة للسفن، على سبيل المثال، خليج فارس، التي يصل مداها إلى 300 كيلومتر. ولدى إيران أيضًا نسخ من الصينية "نذير" و"نور" و"فجر داريا" و"جادر". نعم، الأمريكيون لديهم "إيجيس" ، لكن السؤال هو، من ستنتهي ذخيرته أولاً. وحاملة الطائرات الغارقة هي ضربة فظيعة لمكانة الولايات المتحدة.

    إذا نزل الأمريكيون واتجهوا نحو طهران، فسوف يقابلهم الجيش الإيراني، الذي لديه 1616 مركبة مدرعة و 1533 قاذفة صواريخ. وفي الغالب طهران ستغلق مضيق هرمز، وتغرق بضعة ناقلات عملاقة، وستقضي بحزم على أي شخص يحاول رفع السفن. للقيام بذلك، يوجد لديها صواريخ ومدافع الهاوتزر القوية. إغلاق المضيق سيؤدي حتما إلى أزمة طاقة عالمية.

    ويتضح أن 10 فرق لن تكون كافية لسحق إيران، واحتلالها ، من الواضح أن هذا هو بالضبط السبب في أن البنتاغون ذكر أن 120 ألف جندي لن يشاركوا في العملية البرية ، لكن سيتمركزون في الدول المجاورة لإيران.

    انظر أيضا:

    صحيفة: ترامب يلجأ لـ"شخصية مؤثرة" بشأن التوتر مع إيران
    روحاني يؤكد عدم جاهزية إيران للتفاوض مع الولايات المتحدة
    الصين تدعو الولايات المتحدة لضبط النفس أثناء التعامل مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik