Widgets Magazine
20:58 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    طيران التحالف الدولي - المقاتلة الأمريكية إف-35 بي (F-35 B)

    ما التكنولوجيا العسكرية التي سرقتها الولايات المتحدة من روسيا

    © Photo/ Dane Wiedmann/Public domain
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 183
    تابعنا عبر

    كثيراً ما تشتبه الولايات المتحدة في قيام دول أخرى بمحاولة سرقة التكنولوجيا الأمريكية، وخاصة خصومها. لكن في الواقع، أمريكا سرقت تكنولوجيا روسية مرارا وتكرارا.

    وكتبت الصحيفة الصينية "سوهو" مقالة عن كيف تسرق الولايات المتحدة بلا ضمير تكنولوجيا المجمع الصناعي العسكري الروسي.

    وذكرت أن مستشار الأمن القومي لدونالد ترامب جون بولتون اتهم روسيا بأنها تنفق أموالا ضخمة على تطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت باستخدام تقنية مسروقة من الولايات المتحدة الأمريكية. ولم يستشهد بأي دليل، ومع ذلك فقد استخدم الأمريكيون مرارا الخبرة العسكرية الأجنبية بما في ذلك السوفيتية والروسية في صناعة الأسلحة. وتجمع "سبوتنيك" في هذه المقالة بعض هذه التقنيات.

    "إف-35":

    تملك مقاتلات "إف-35بي" التي صممت مؤخرا نفس خصائص المقاتلة السوفيتية ياك-141، بما في ذلك خصائص الهبوط والإقلاع على المدرجات القصيرة، والإقلاع والهبوط العمودي. واستخدمت هذه الخصائص في تطوير محرك إف-35بي، وفقا للصحيفة الصينية.

    كما لاحظ الكثير من الخبراء أن هناك نفس محطة توليد الكهرباء التي تشمل- محرك السير ومروحة الرفع. مشيرين إلى أن المروحة الدوارة التي تنحرف 95 درجة وتوفر للطائرة قوة دفع عمودي في إف-35بي تشبه إلى حد كبير محرك ياك-141.

    F-35B
    CC BY-SA 2.0 / U.S. Navy/Benjamin F. Davella III
    F-35B

    سرقة السونار:

    في عام 2012، نشرت المملكة المتحدة تفاصيل العملية السرية البريطانية الأمريكية بارميد، التي سرقت خلالها غواصة البحرية الملكية HMS Conqueror  أحدث محطة سونار سوفيتية.

    وقف غواصة بريطانية في بحر بارنتس خلف سفينة استطلاع تابعة للبحرية السوفيتية متنكرة في شكل سفينة بولندية وقطعت حبل السحب بجهاز خاص. حتى لا تثير الشكوك وتسبب بالسخط، تصرف هذا الجهاز بطريقة ماكرة للغاية. بدا قطع الحبل وكأنه قطع بنفسه. وبعد أن استولت على محطة السونار، اختفت الغواصة بهدوء في الأعماق.

    عندما وصلت Conqueror إلى القاعدة، تم تحميل السونار على متن طائرة وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة. هناك تم تفكيكه إلى ودراسته بعناية. استخدم الأمريكيون المعلومات التي حصلوا عليها لتطوير تدابير مضادة ضد السونار السوفيتي الأحدث، وكذلك لتطوير السونار الخاص بهم. ظلت العملية كلها سرية لمدة 30 عامًا. تم نشرها في عام 2012 فقط في كتاب "أسرار Conqueror: قصة لم تحكى عن الغواصة البريطانية الأكثر شهرة".

    نسخ المدافع الرشاشة:

    في أكتوبر 2018، أعلنت المديرية العامة للقوات الخاصة التابعة للبنتاغون (SOCOM) عن مسابقة لإنشاء نسخ طبق الأصل من البندقية الروسية. لقد كان المقصود المدافع الرشاشة بي كي إم من عيار 7.62 ملم وإن سي في "أوتيوس" عيار 12.7 ملم.

    وعرضت SOCOM  جوائز لمن يمكنه الكشف عن التكنولوجيا الروسية وتحسينها. أحد الشروط هو أن المصنعين يحصلون على المخططات التي تخص الرشاش بأنفسهم. لكن تصميم المدافع الرشاشة سيتم في الولايات المتحدة الأمريكية وفقط من القطع والمواد الأمريكية.

    دعت شركة "روستيخ" الأمريكيين للتقدم بطلب رسمي إلى"روس أوبورون إكسبورت" ومناقشة مسألة الحصول على التكنلوجيا. وإذا لم يتم ذلك، فسيعتبر هذا نسخ غير قانوني للابتكارات الروسية. أي بكلمات أبسط سرقة.

    يعتقد الخبراء أن الأمريكيين سوف يزودون بالمدافع الرشاشة المصممة وفقًا للمخططات الروسية للحلفاء في الشرق الأوسط وأفريقيا. بالإضافة إلى ذلك، يعد هذا السلاح مفيدًا للقوات الخاصة التي تعمل غالبًا بمعزل عن القوات الرئيسية. يكاد يكون من المستحيل توفير الذخيرة في مثل هذه الظروف.

    بي كي إم
    © Sputnik . Vladimir Timkiv
    بي كي إم
    مقاعد القذف في الطائرات:

    تعتبر مقاعد القذف السوفيتية والروسية من سلسلةK-36DM ، المطورة في شركة إن بي بي"زفيزدا"، واحدة من أفضل المقاعد وأكثرها موثوقية في العالم. إنها تسمح بمغادرة المركبة التي تعرضت لحادث على الفور في أي وضع، بسرعات من الصفر إلى أسرع من الصوت، على ارتفاعات تصل إلى 25 كم.

    تم تجهيز الطائرات الروسية من طراز ميغ- 29 ، سو- 27 ، سو- 30 ، سو- 24 ، سو- 34 ، تو- 160 وغيرها من الطائرات بهذه المقاعد. في 8 يونيو حزيران عام 1989 ، بفضلK-36DM ، تم إنقاذ الطيار المختبر الشهير أناتولي كفوتشور عندما بدأت ميغ-29  تسقط. لقد قذف نفسه من ارتفاع 80 مترا عندما كانت الطائرة تتحرك بزاوية 90 درجة إلى الأرض وهبط بسلام، وأصيب بإصابات طفيفة.

    أثارت الحادثة اهتمامًا شديدًا للبنتاغون بالمقعد. في عام 1993، نشر مختبر أبحاث سلاح الجو الأمريكي الرائد Armstrong Laboratory  تقريرا من 424 صفحة عن K-36DM. و ذكرت الوثيقة بكل صراحة أن الابتكار السوفيتي يتفوق بشكل كبير على نظائره الأمريكية.

    في منتصف التسعينيات، زار وفد من واشنطن مؤسسة "زفيزدا" العلمية والإنتاجية. وراقب الخبراء اختبارات مقعد القذف وقيّموا آفاق تكييف مقعد K-36DM مع الطيران الأمريكي. ولكنهم رفضوا شراءه، بحجة أن خصائص قانون الولايات المتحدة لا تسمح بذلك. ولكن تم تطبيق العديد من خصائص مقعد K-36DM، في المقاعد الأمريكية اللاحقة ACES-2.

    المقاتلة ميغ-29 إس إم تي متعددة المهام التابعة لفريق الاستعراض الجوي ستريجي في القاعدة الجوية كوبينكا بعد التدريبات الوحدة الجوية العسكرية الروسية في إطار التحضيرات للجزء الجوي من العرض العسكري بمناسبة عيد النصر على ألمانيا النازية في الحرب الوطنية العظمى (1941-1945)
    © Sputnik . Sergei Mamontov
    المقاتلة "ميغ-29 إس إم تي" متعددة المهام التابعة لفريق الاستعراض الجوي "ستريجي" في القاعدة الجوية كوبينكا بعد التدريبات الوحدة الجوية العسكرية الروسية في إطار التحضيرات للجزء الجوي من العرض العسكري بمناسبة عيد النصر على ألمانيا النازية في الحرب الوطنية العظمى (1941-1945)
    الأسلحة الأسرع من الصوت:

    اختبر الاتحاد السوفيتي الأسلحة الأسرع من الصوت في الثمانينات بنجاح، وحينها لم يكن يعرف الأمريكيون شيئا عن هذه الأسلحة. وتطوير الأسلحة الأسرع من الصوت في روسيا يتم أسرع بكثير من في الولايات المتحدة الأمريكية.

    بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وصلت سرقة الولايات المتحدة لتكنلوجيا الأسلحة الروسية إلى ذروتها، نظرا لأن العديد من دول الاتحاد السوفيتي تمتلك أسلحة روسية الصنع، فمن السهل حصولها عليها، وهم فقط بحاجة للوسائل للقيام بذلك. وفي ذلك الوقت حصل الأمريكيون على عدد كبير من الأسلحة الروسية من هذه الدول، من ناحية من أجل الدراسة، ومن ناحية أخرى لمعرفة القوة العسكرية للجيش الروسي. لذلك كثيرا ما نرى استخدام الأسلحة والمعدات الروسية في التدريبات العسكرية الأمريكية.

    انظر أيضا:

    "إف - 35" لن تحلق في السماء... مقاتلات النرويج تواجه 3 أزمات خطيرة (فيديو وصور)
    اليابان تؤكد شراء مقاتلات إف-35 الأمريكية
    ميزات "سو-57" على "إف-22" و"إف-35"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik