06:51 GMT06 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 101
    تابعنا عبر

    فشلت أنظمة الدفاع الجوي السعودية في صد هجوم تبنته جماعة "أنصار الله" على منشآت شركة أرامكو النفطية في حقلي خريص وبقيق.

    وجاء تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بامبيو بأنه لم يدهش من عدم تمكن نظام "باتريوت" الأمريكي من صد الهجوم، وبرر ذلك بأن جميع المنظومات الدفاعية في العالم تفشل، حتى أفضلها.

    وطرح هذا الهجوم أسئلة عديدة حول مدى كفاءة منظومة الأسلحة الأمريكية "باتريوت"، ومدى قدرتها على تأمين حماية فعالة وناجحة للأهداف الحيوية من الهجمات الجوية، وعلى إسقاط الأهداف المهاجمة.

     فشل الباتريوت

    وعن الهجوم الذي استهدف أرامكو وفشل منظومات الدفاع الجوي السعودي في التصدي له، يقول الرئيس السابق لقوات الصواريخ المضادة للطائرات، وقائد القوات الخاصة في سلاح الجو الروسي سيرجي خاتيليف، في حديث لـ"سبوتنيك": "سمعة باتريوت بدأت في التدهور قبل عدة عقود خاصة في التسعينيات، عندما كان هناك اقتراح في معرض في أبو ظبي لإطلاق النيران على نفس الأهداف، من قبل منظومتي "إس300" و"باتريوت"، لكن الأمريكيين رفضوا ذلك، وقد مرت 30 سنة منذ ذلك الحين.

    ويتابع: كما يمكنني أن أذكر تقرير لجنة مجلس النواب الأمريكي للرقابة التنفيذية، والذي ذكر عدم وجود مثال واحد يؤكد فعالية نظام "باتريوت" حتى الآن، وهذا ما قاله أمريكي في الكونغرس الأمريكي، وهذا الأمر لا يحتاج إلى تعليق.

    ويؤكد سيرجي خاتيليف أن أنظمة باتريوت في المملكة العربية السعودية لم تكن جاهزة للتصدي  لهكذا نوع من الأهداف، ويوضح: "نظام الدفاع الجوي في المملكة العربية السعودية، المبني على أساس أنظمة باتريوت الأمريكية غير فعال وفقا للخبراء، مثلا 10-20 طائرة دون طيار تعمل على ارتفاعات منخفضة هي أهداف صغيرة الحجم، منخفضة الضوضاء ومنخفضة السرعة، وتحتوي على متفجرات على متنها وتعمل على شكل سرب، بالتالي فإنها تشكل سابقة لم تكن أنظمة الدفاع الجوي السعودية جاهزة لها".

    ويكمل: "حسنًا مجمع باتريوت غير مصمم لمكافحة هذه الأهداف، ويمكن أن تدمر أهدافًا على ارتفاع منخفض، لكن احتمال التدمير والفعالية منخفضان جدا".

    ويستدرك خاتيلوف: تبلغ تكلفة صاروخ موجه مضاد للطائرات لمجمع باتريوت 3 ملايين دولار، تخيلوا 3 ملايين دولار لإطلاق النار على طائرات دون طيار، والتي تبلغ تكلفتها حوالي 10 آلاف دولار، هذا تأكيد آخر  على أنها غير فعالة.

    فيما يرى الخبير الاستراتيجي والعسكري فواز حلمي بأن أنظمة "باتريوت" يجب أن تكون معززة بأنظمة أخرى حتى يمكنها من التصدي لأهداف كالتي هاجمت منشآت أرامكو، ويؤكد أن مصدر هذه الهجمات لا يمكن أن تكون من الحوثيين، ويوضح حلمي: "أولا لا أعتقد أن هذا الهجوم هو من فعل الحوثيين، فهم لا يملكون أسلحة بهذا المدى، إن كانت طائرات مسيرة أو غيرها، وهم أيضا لا يملكون طائرات شبحية لا يكشفها الرادار، فالطائرات الصغيرة صعبة الاكتشاف بواسطة الرادار، لكن حمولتها من الذخائر لا تكون بالشكل الذي حدث، وحسب الرواية الأمريكية السلاح المستخدم مداه كبير، وحمولته أكبر من قضية طائرة مسيرة صغيرة لا يكتشفها الرادار".

    ويكمل: الباتريوت إذا لم يكن معززا بمنظومة ثاد يمكن اختراقه إذا كانت الطائرات على ارتفاع عالي أو منخفض جدا، لكن هذا الأمر الذي يفترضه الأمريكان بأنه صاروخ مجنح غير قابل للتصديق، او أن تكون العملية داخلية بواسطة مخربين ضربوا المكان، لكن أن يمتلك الحوثيون هذه القدرات فهذا أمر غير معقول.

    أفضل الأنظمة الجوية

    وحول أفضل الأنظمة الدفاعية الموجودة حاليا في العالم، يرى المحلل السياسي العسكري ورئيس قسم العلوم السياسية وعلم الاجتماع بجامعة بليخانوف الروسية أندريه كوشكين في لقاء مع "سبوتنيك"، أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية اليوم عالية التقنية متفوقة بشكل كبير على جميع نظائرها في العالم بما في ذلك النظام الأمريكي.

    ويتابع: الأسلحة الروسية تؤمن حماية أفضل للمنشآت المهمة في جميع أنحاء العالم، وبطبيعة الحال يجب أن تكون جميع الأنظمة دائما في وضع التحديث لتعكس بنجاح التحديات الحديثة.

    ويستطرد: "في الولايات المتحدة الأمريكية يعتمدون على الإدارة المكثفة والتسويق، والتي يجب أن تعطي أرقام مبيعات عالية، ليبقى سوق التسلح لأنفسهم، وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على روسيا والدول التي ترغب في شراء منتجاتنا العالية التقنية".

    ويكمل: العقوبات لديها نسبة كبيرة من الخلفية التجارية، والتي ينبغي أن تثري الأمريكيين بعد بيع الأسلحة التي عفا عنها الزمن. ونتيجة لذلك نرى أن منشأتين في المملكة العربية السعودية أصيبا بصواريخ أو بطائرات دون طيار، والآن يجري التحقيق حول ذلك.

    أما عن ذلك فيثني الخبير العسكري الدكتور فواز حلمي على المنظومات الروسية وخاصة منظومة "إس 400"، ويقول: "لا شيء يعلو على نظام "إس 400"، وإذا كانت قبرص وتركيا العضوين في حلف شمال الأطلسي قد فضلت الأنظمة الروسية، فهذا يعني أنها أسلحة فعالة جدا وعالية الدقة، وهي تملك رادارات متقدمة تستطيع رصد عشرات الأهداف في آن واحد".

    ويكمل: الأهم أن تكون هذه الأنظمة معززة بأنظمة أخرى كـ"بوك" أو "تور" أو "بانتسر" لأن أنظمة الدفاع الجوي لا تغطي كل شيء، فالصناعات الروسية تخصص سلاح خاص لكل ارتفاع، ولكل هدف.

    الاستفادة من تجربة قاعدة حميميم

    تعرضت القاعدة العسكرية الروسية حميميم في سوريا إلى العديد من الهجمات بالطائرات المسيرة من دون طيار، ونجحت أنظمة الدفاع الروسية في إسقاط جميع الأهداف المعادية، وعن الاستفادة من تلك التجربة يقول الخبير الروسي أندريه كوشكين: "ألاحظ أن المملكة العربية السعودية مشبعة جداً بمجمعات باتريوت الأمريكية، التي تم شراؤها مقابل الكثير من المال، في الوقت نفسه تتمتع قاعدة حميميم الروسية بالحماية الكاملة من الطائرات دون طيار".

    ويكمل: تساعد الدول ذات التكنولوجيا الفائقة المتشددين وتزودهم بطائرات بدون طيار، والتي غالباً ما تهاجم قاعدتنا، وأنظمة الدفاع الجوي لدينا تحمي قاعدتنا تمامًا من جميع الأجسام الطائرة، وقد أظهر دفاعنا الجوي في المعركة موثوقيته .

    أما الخبير حلمي فيرى أن المشكلة لا تتوقف فقط على الأنظمة الدفاعية، بل أيضا على الأيدي الخبيرة التي تديرها، وعن ذلك يقول: "أولا لا توجد التقنيات المتوفرة لقاعدة حميميم، فمنصات الدفاع الجوي وأجهزة السيطرة هناك تعود لدولة عظمى، أما البعض الآخر فيشتري الأنظمة الصاروخية والباقي على الله، فهذه المنظومات تحتاج تدريب ومهندسين وعاملين يملكون الكفاءة العلمية".

    ويختم قوله: أعتقد أن المصريين فقط يملكون هذه الكفاءات في مجال الدفاع الجوي، فلو اشتريت جميع أنظمة الدفاع الجوي، فهي لا تنفع إن كنت لا تملك العقول لتديرها، فالرادارات الروسية لا يفلت منها شيئا، كونها تدار من قبل اختصاصين أكفاء.

    فهل تستمع المملكة العربية السعودية إلى اقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والذي عرض عليها شراء منظومة "إس 300" أو "إس 400" لحماية البنية التحتية؟

    انظر أيضا:

    الدفاع الروسية تكشف سبب فشل منظومة "باتريوت" في صد هجوم "أرامكو"
    الكلمات الدلالية:
    طائرة مسيرة, الدفاع الجوي, احتمالات تسليم سوريا منظومات إس 300, إس 400, روسيا, أرامكو, الخليج العربي, اليمن, السعودية, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook