08:38 14 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    رادار

    من يحصل على "رادار ما وراء الأفق" الروسي الجديد... الإيرانيون أم السوريون؟

    © Fotolia / Petrovich12
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    في عام 2020 ، ستقوم روسيا بتسليم رادارات ما وراء الأفق إلى الشرق الأوسط، ولكن لمن - هذا هو السؤال.

    تم التخطيط لتسليم أحدث رادار ما وراء الأفق، الروسي "ريزونانس-إن إيه" إلى عدد من البلدان في الشرق الأوسط في عام 2020، بحسب مصدر في الأوساط الدبلوماسية العسكرية.

    ونقلت وكالات روسية عن المصدر، أنه تم توقيع عقود التوريد بالفعل وسيتم تنفيذها من قبل روسيا في غضون عام إلى عامين.

    وتساءل المحلل، ألسندر زابولسكيس في مقالة على موقع  iarex من هذا الشريك، المعلومات في الخبر لا تحدده.

    خصائص الرادار:

    هذا الخبر مثير للاهتمام للجميع حرفيًا. أولا، بسبب الأسلوب في نقل المعلومات. ثانيا، في تقارير وسائل الإعلام، يتم التركيز بشكل خاص على القدرات البارزة للرادار "ريزونانس"، القادر على النظر إلى ما وراء الأفق (هناك تقنية معقدة لاستخدام الأيونوسفير للأرض) ، والكشف عن الأهداف على مسافات تصل إلى 600 ( التي تحلق على ارتفاع منخفض) و 1100 ( التي تحلق على ارتفاع عال) كيلومتر.

    تكشف أجسام مختلفة - من الرؤوس الحربية الباليستية إلى الطائرات الصغيرة المسيرة والصواريخ التي تفوق سرعة الصوت. ويستخدم الرادار تقنية المسح. وفقا للمطورين، يكشف تقنية التخفي المطبقة في الولايات المتحدة الأمريكية.

    كما ذكر أيضًا أنه قادر على اكتشاف "الصديق أو العدو" وتحديده والتحقق منه تلقائيًا، وفي نفس الوقت الاحتفاظ بما يصل إلى 500 هدف وفي نفس الوقت تحديث المعلومات خلال 10 ثوانٍ.

    وهو أيضًا متحرك، ويتكون من ست وحدات نقل (مقطورة ب4 عجلات مزودة بمعدات وآلة واحدة لتوفير الطاقة تلقائيا ونقطة تحكم واحدة متحركة). وقت النشر لا يتجاوز 24 ساعة، وبالتالي، فإن المجمع قادر على تغيير موقعه سرا.

    بالإضافة إلى ذلك، إنه جديد أيضًا. لأول مرة ، تم تقديم "ريزونانس" في معرض "ماكس-2005". حتى الآن، لدى روسيا راداران. تولى أحدهما مهمة قتالية في عام 2014 في شوين، والآخر في عام 2018 في مكان ما في القطب الشمالي.

    فمن سيحصل على هذه "المعجزة"؟

    لقد باعت روسيا منذ خمس سنين إيران رادارين "ريزونانس". تم نشر أحدهما في جيرمار في عام 2014، والآخر في الأهواز في عام 2015. ولكن ليس باسم روسي، بل باسم خاص بها- غدير. ولكن هذا هو نفسه "ريزونانس" فقط في نسخة التصدير لإيران. بتعبير أدق، لقوات الفضاء التابعة للحرس الثوري الإسلامي.

    ربما، هذه الحقيقة هي واحدة من البطاقات الرابحة الرئيسية التي تمنع اللاعبين الحاميين من البيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون من محاولة ضرب الإيرانيين. يظهر فيديو وكالة IRINN.IR بوضوح أن نصف العراق والخليج العربي بأكمله مرئيان بوضوح. بالطبع، من الممكن تنظيم أي خدعة غير واضحة للولايات المتحدة أو إسرائيل، لكن المخاطر والتكاليف ستكون كبيرة للغاية.

    هذا يشير إلى عدة استنتاجات بشأن أهداف تسريب المعلومات. تباع هذه الأسلحة فقط للأصدقاء. هناك صديقان فقط في الشرق الأوسط: سوريا وإيران. والحليف المؤقت هو تركيا. ولكن بالنظر إلى تعقيد علاقتنا بها، فإن نظام الدفاع الجوي إس-400 وربما كمية معينة من سو-57 كافية لها، وفقا للكاتب.

    السوريون:

    هل يحتاج  السوريون إلى مثل هذا المجمع - سؤال صعب.  من ناحية نعم. إنهم بحاجة إلى تحديث نظام الدفاع الجوي بشكل جذري، بالنظر إلى الحرب المستمرة ومشاركة سلاح الجو الإسرائيلي فيها.

    ومع ذلك، فإن خاصية الأعمال القتالية ومسرح العمليات لا تجعل رادار "ريزونانس" مناسبًا لدمشق. حجم البلد صغير جدًا، مما يعني أنه سيظل عرضة لهجمات جيش الدفاع الإسرائيلي.

    الإيرانيون:

    إيران مسألة أخرى. والأرض مناسبة، وتتوفر خاصية الاستخدام، وحتى خمس سنوات من الخبرة التشغيلية. لذلك، فإن تجهيز طاقم لها والعمل عليها لن يكون مشكلة. وظهور العديد من الأنظمة الإضافية مع هذا المستوى من القدرات لن يؤدي فقط إلى زيادة كبيرة في مستوى الدفاع الجوي للبلاد، ولكن أيضًا يقلل بشكل كبير من احتمال نجاح أي محاولة لضربة أولى، حتى من جانب خصوم أقوياء للغاية مثل الولايات المتحدة ودول الناتو.

    ويستنتج الكاتب - وقعت موسكو عقدًا مع طهران، وينبغي أن يشير تسريب المعلومات إلى عدم جدوى محاولة ترتيب شيء يشبه غارة ضخمة "وفقًا للسيناريو السوري". فهي لن تنجح.

    وقت نشر المجمع يوما كاملا فقط، ويرى إلى مسافة 600 كيلومتر على الأقل. وسيكون لدى طهران على الأقل 4. الآن لديها 2 وفي عام 2020 سترسل روسيا على الأقل مجمعين.

    انظر أيضا:

    عدة دول في الشرق الأوسط تشتري أحدث رادار روسي
    استخدام رادار ما وراء الأفق في مناورات في بحر قزوين
    عرض منظومة رادار جديدة في "ماكس-2019"
    الكلمات الدلالية:
    رادار, سلاح روسيا, روسيا, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik