21:53 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    تو-95

    "الدببة" في السماء...كيف أسقطت طائرة "تو-95" مقاتلات الناتو

    © Sputnik . Mikhail Voskresenskiy
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    منذ 67 عامًا، ولأول مرة، حلقت طائرة أسطورية، وهي قاذفة القنابل وحاملة الصواريخ الاستراتيجية من طراز "تو-95" (الدب وفقا لتصنيف الناتو)، في السماء.

    أحد رموز التكافؤ النووي خلال الحرب الباردة، وأسرع طائرة تربينية في العالم. تم إنشاء أكثر من 50 تعديلاً على أساس تو- 95، بما في ذلك حاملة  "قنبلة القيصر" الهيدروجينية والمقاتلة المدارية والمركبة النووية.

    على الرغم من عمرها الجليل ومظهرها القديم، فإن "تو- 95" لا تزال عدوًا مرعبا في القرن الحادي والعشرين. إن العادم المتواضع لمحركاتها التوربينية غير مرئي لمستشعرات الأشعة تحت الحمراء لنظام الأقمار الصناعية الأمريكي SBIRS ، الذي يراقب القاذفات النووية، ويسمح مدى الطيران البعيد للطائرات الروسية بأن تمر دون أن يلاحظها أحد في أكثر الأماكن غير المتوقعة في العالم. ويقولون في مجال الطيران بعيد المدى "بالنسبة لنا، الجغرافيا هي كرة أرضية".

    معركة المصممين:

    في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، كان لدى الولايات المتحدة أسطول من القاذفات الاستراتيجية لتوصيل القنابل الذرية إلى الأراضي السوفيتية. كانت B-29 و B-36 في الخدمة في القواعد العسكرية المحيطة بالاتحاد السوفيتي. لم يكن هناك ما يواجهها- فالقاذفة السوفيتية الأقوى من طراز تو-4 لم تكن تستطيع الوصول إلى أمريكا. تم استدعاء أندريه توبوليف إلى الكرملين وعرض عليه إنشاء طائرة نفاثة بعيدة المدى عابرة للقارات في أسرع وقت ممكن. في موازاة ذلك، تم تكليف نفس المهمة لفلاديمير مياشيفشيف. بنى توبوليف في غضون عامين طائرة جديدة تماما مع جناح على شكل سهم. في الوقت نفسه، أصر المصمم على أن تكون قاذفته بمحرك توربيني، لأن المحركات النفاثة في ذلك الوقت كانت تستهلك الكثير من الوقود.

    تم تصميم أقوى محرك في العالم إن كي-12 من أجل تو-95. حتى لا تكسر قوة 15 ألف حصان المروحة، كان من الضروري جعله سبعة أمتار، وهو ما لم يكن مناسبا للتصميم. لذلك، يقوم كل من محركات الطائرة الأربعة بتدوير مروحتين – وتم مكافأة مطوريه بجائزة لينين. جعلت قوة المحرك الكبيرة وتصميم المروحات، القاذفة تو-95 واحدة من أكثر الطائرات ضجيجا في العالم، وهذا لم يؤثر على صفاتها القتالية. الأسلحة الرئيسية للقاذفة هي صواريخ كروز الاستراتيجية ذات المدى البعيد. يمكن إطلاقها دون الاقتراب من منطقة عمليات الدفاع الجوي للعدو - على سبيل المثال، من القطب الشمالي، حيث كانت الطائرة تو- 95 تناوب أثناء الحرب الباردة.

    طائرة سوفيتية تو-95إم إس - معرض ماكس 2019 للطيران الجوي في مطار جوكوفسكي في ضواحي موسكو، 27 أغسطس/ آب 2019
    © Sputnik . Grigory Sysoev
    "طائرة سوفيتية "تو-95إم إس" - معرض "ماكس 2019" للطيران الجوي في مطار جوكوفسكي في ضواحي موسكو، 27 أغسطس/ آب 2019

    طائرات لقنبلة القيصر:

    في أكتوبر/تشرين الأول 1961 ، قام الاتحاد السوفيتي باختبار أقوى قنبلة نووية حرارية في العالم .. وقد صُممت طائرة خاصة من طراز  تو-95في لإلقاء 26 طنا من الذخيرة على نوفايا زميليا. نظرًا لأن حجم قنبلة القيصر كان كبير ولا تكفي في حجرة الأسلحة، فقد تمت إزالة أغطية حاوية القنابل، وتم استبدال جميع الموصلات الكهربائية، وتم طلاء بدن الطائرة بطبقة عاكسة بيضاء. في وقت انفجار قنبلة القيصر، كانت حاملتها على بعد 39 كم من مركز الانفجار على ارتفاع 11500 متر.

    توقفت ثلاثة محركات من أصل أربعة في القاذفة من النبض الكهرومغناطيسي. قام قائد الطاقم أندريه دورنوفتسيف بخفض ارتفاع الطائرة وشغل المحركات بالدور: الثاني على ارتفاع 7000 متر، والثالث عند 5000 متر. أما الرابعة فلم يعمل - بعد الهبوط تبين أن الطائرة أصيب بحروق شديدة. وتفحم طلاء بدن الطائرة في بعض المواقع. حلق دورنوفتسيف إلى نوفايا زيمليا كرائد وعاد برتبة مقدم، بعد ستة أشهر أصبح بطل الاتحاد السوفيتي.

    وتم إنشاء الطائرات المدارية "سبيرال" والصواريخ المجنحة "خي-20"، والمختبر الطائر في إطار برنامج الطائرة الذريى وطائرة الاستطلاع البحرية وطائرة الركاب تو-114 وصياد الغواصات "تو-142" على أساس تو- 95. على عكس تو- 160 ، التي سميت على اسم الطيارين المشهورين، تم تسمية تو-95 باسم المدن الروسية. تسمى القاذفة ذو الذيل رقم 12 "موسكو"، ويطلق على طائرة الاستطلاع البحرية رقم 53 "فانينو".

    نسخة قنبلة القيصر
    © Sputnik . Mikhail Voskresenskiy
    نسخة "قنبلة القيصر"

    صياد حاملات الطائرات:

    هناك حوداث رائعة للغاية في التاريخ الطويل والمجيد للطائرة. في الستينيات، حاولت المقاتلة البريطانية من طراز Lightning اعتراض طائرة تو- 95 فوق بحر الشمال. ومع ذلك، فإن مناورة المقاتلة البريطانية كانت من دون جدوى حتى أنها تحطمت دون التسبب في أي ضرر للضحية المطلوبة. في أوائل السبعينيات، حلقت ثلاث مقاتلات من سلاح الجو الأمريكي من طراز F-4 Phantom II فوق المحيط الأطلسي من حاملة طائرات لاعتراض طائرة الاستطلاع البحرية تو-95إم إر. عند محاولة المرور فوق الطائرة السوفييتية، اصطدمت إحدى الطائرات من طراز إف-4 بجناحها وسقطت في البحر. وانتهت طائرة الاستطلاع من مهمة قتالية وعاد إلى قاعدتها.

    واحدة من المهن المفضلة لأطقم تو-95 كانت البحث عن حاملات الطائرات الأمريكية. كان يتم نقل إحداثياتها من الساحل، وكانت تنخفض إلى مسافة 100 متر على بعد 200 كيلومتر وتتجه إلى حاملات الطائرات الأمريكية دون أن يلاحظها أحد، وكانت تحلق فوق حاملات الطائرات وتظهر لها "إيماءات ودية". استخدمت هذه المناورة في عام 2008 في بحر اليابان – حيث حلقت طائرة "الدب" التي كانت قادمة من خاباروفسك مرتين على ارتفاع 600 متر فوق حاملة طائرات Nimitz، محاكة القصف. وحتى الطائرات المقاتلة التي تم إرسالها لاعتراضها لم تتمكن من إيقافها.

    طائرة الركاب السوفييتية تو-114
    © Sputnik . Lev Polikashin
    طائرة الركاب السوفييتية "تو-114"
    التحديث الأخير:

    أعلن دينيس مونتوروف، وزير الصناعة والتجارة الروسي، لوسائل إعلام روسية أنه سيتم تسليم أول حاملة صواريخ تو-95إم إس إم استراتيجية لبدء الاختبارات قبل نهاية العام.

    وأشار الوزير إلى أنه في الوقت الحالي يتم التحضير لتوقيع عقد مع وزارة الدفاع الروسية للتحديث العميق لـ تو-95 إم إس. وذكر، في وقت سابق، أن العمل على نطاق واسع على هذا البرنامج سيبدأ في عام 2021.

    تتضمن الترقية إلى إصدار تو-95إم إس إم تثبيت نظام حوسبة ملاحة أكثر حداثة، ونظام تحكم متكامل. ستحصل حاملة الصواريخ على فرص جديدة فيما يتعلق بالاستطلاع البصري والراديوي، وستمتد فترة صلاحيتها.

    طائرة تو-95إم إس
    وزارة الدفاع الروسية
    طائرة "تو-95إم إس"
    خصائص تو-95:

    تو-95: قاذفة استراتيجية بمحرك توربيني روسية، أسرع طائرة بمحرك توربيني في العالم. ميزتها على الطائرات النفاثة هي عدم وضوحها للأقمار الصناعية للعدو المحتمل. تو-95  قادرة على حمل صواريخ كروز من أنواع مختلفة، بما في ذلك الصواريخ ذات الرؤوس الحربية النووية. على سبيل المثال، يبلغ صاروخ X-101 مدى طيران يصل إلى 5500 كيلومتر، مما يسمح للقاذفة بالهجوم على العدو خارج نطاق دفاعه الجوي. علاوة على ذلك، يمكنها بسهولة الوصول إلى العديد من الأهداف المحتملة دون مغادرة المجال الجوي لروسيا.

    انظر أيضا:

    "تو-95" ضد "بي-52"...من ينتصر
    اختبارات "تو-95" المحدثة بعمق تبدأ قبل نهاية العام
    التغطية العالمية... الصواريخ الجديدة توسع قدرات "تو-95"
    الكلمات الدلالية:
    مقاتلات, روسيا, سلاح روسيا, تو-95
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik