20:13 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    260
    تابعنا عبر

    تحدث خبراء الموقع الإخباري الفرنسي "أطلانتيكو" عن فرص روسيا في أن تصبح الأولى في العالم في التسلح. يرى الخبراء أنه من الضروري إعادة روسيا الاتحادية إلى مكانها الحقيقي بين القوى العظمى.

    سيحدث هذا بعد حظر المعلومات المضللة التي نشرها حلف الناتو والولايات المتحدة. هكذا، تحاول واشنطن منع اتحاد روسيا مع الاتحاد الأوروبي وتبرير نفسها أمام المواطنين للحصول على أموال ضخمة في الميزانية المخصصة للدفاع.

    في الواقع، تعد روسيا أول قوة عالمية تبلغ مساحتها 17.2 مليون كيلومتر مربع، أي أكثر بـ 25 مرة من فرنسا. روسيا الاتحادية هي أيضًا رائدة في عدد الرؤوس النووية المعلنة التي لم تستخدم منذ عام 1945. مثل فرنسا، فإن ميزانية الدفاع الروسية ليست سوى عُشر الميزانية العسكرية الأمريكية.

    ويقول الخبراء: "روسيا هي قوة فضاء وطيران قادرة على صنع صواريخ أو طائرات، مثل الولايات المتحدة أو أوروبا، لأنها تمتلك مهندسين على مستوى عالٍ للغاية. يجب أن نتذكر أن روسيا كانت قادرة إرسال إنسان إلى الفضاء، قبل الولايات المتحدة".

    أيضا، روسيا قادرة على ترقية منصات الإطلاق الحالية. في عام 2009، أطلقت روسيا برنامجًا لزيادة قوة القوات المسلحة والمجمع العسكري الصناعي والكفاءة القتالية. في مجال الصواريخ الباليستية، أظهرت روسيا الاتحادية التفوق التكنولوجي، والذي تبين في معرض MAKS-2019 الأخير في أغسطس/آب. تم تقديم ابتكارات جديدة، على سبيل المثال، صاروخ كروز مع منشأة نووية أو صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت ....

    يتميز المجمع الصناعي العسكري الروسي بمزايا واضحة عن المجمع الغربي. أنظمة الدفاع الجوي ألماز أنتي لها شعبية في الأسواق. وتشتري "الفيكنغ"، وإس-300 وإس-400، دول تتخلى عن باتريوت الأمريكية. أصبحت تركيا والهند والمملكة العربية السعودية مهتمة بالأسلحة الروسية. ثبت تفوق المقاتلات والدبابات الروسية.

    ويؤكد الخبراء أن "ضعف الغرب الوحيد يكمن في موقف الولايات المتحدة. إنها لا تتصرف مثل حلفاء. إنها تتخذ القرارات من جانب واحد فقط، اعتمادًا على ما تراه من مصالحها، على سبيل المثال، الأكراد في سوريا أو إطلاق سراح الإرهابيين المسجونين في سجن سوري ".

    أوروبا ليست أدنى من روسيا الاتحادية في الموارد المادية والإمكانات. ومع ذلك، فإن التفوق العسكري للولايات المتحدة وحلف الناتو فيه شكوك على خلفية تحديث القوات المسلحة الروسية. يمكن أن تتسع الفجوة بشكل خطير في غياب اختراق استراتيجي من جانب الدول الأوروبية.

    تحتاج مدفعية بريطانيا العظمى أيضًا إلى التحديث - فهي أقل شأناً بكثير من الروسية ولن تنتصر في حالة المواجهة المباشرة. وصل إلى هذا الاستنتاج المعهد الملكي البريطاني المشترك لأبحاث الدفاع.

    انظر أيضا:

    الولايات المتحدة تخسر حربا مهمة مع روسيا
    نصف هجمات الهاكرز ضد روسيا مصدرها الولايات المتحدة
    الولايات المتحدة تكشف عن تفاصيل خطة عسكرية للهجوم على روسيا
    الكلمات الدلالية:
    قوى عظمى, سلاح روسيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik