11:45 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    روسيا والولايات المتحدة قوتان عظميان تتنافسان مع بعضهما بعضا وفي سوق الأسلحة العالمي. لكن من الغريب أن روسيا هي في الوقت نفسه مورِّد لأنواع معينة من الأسلحة والمعدات العسكرية لتلبية احتياجات القوات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. على الرغم من أنه لا يمكن وصف العلاقات التجارية العسكرية بالوثيقة بين البلدين، إلا أنها موجودة.

    التجارة العسكرية بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية

    لعبت الولايات المتحدة دورًا متواضعًا جدًا في اقتصاد الإمبراطورية الروسية. ثم، بعد ثورة أكتوبر 1917 وأثناء الحرب الأهلية في روسيا، انقطعت العلاقات القائمة عمليا. وفقط في عام 1920 رفعت الولايات المتحدة الأمريكية الحظر المفروض على التجارة مع روسيا السوفيتية.

    في العشرينات من القرن الماضي، تحول الاتحاد السوفيتي إلى واحد من أهم المشترين للجرارات والسيارات الأمريكية، والتي تم تسليمها، بما في ذلك للجيش الأحمر. الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت لم يكن قادرا على أن يقدم للولايات المتحدة أي منتجات ذات تقنية عالية بسبب تخلف الصناعة الروسية. ولكن بعد ذلك بدأ الوضع يتغير.

    ومع ذلك، خلال الحرب الوطنية العظمى، كانت الولايات المتحدة واحدة من الموردين الرئيسيين للمعدات العسكرية والأسلحة إلى الاتحاد السوفيتي. في 1 أكتوبر 1941 ، وافق الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت على مشاركة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية بالبرنامج الجكومي ـ Lend-Lease (قانون الإعارة والاستئجار)، والتي بدأت بعدها شحنات البضائع من أمريكا.
    خلال الفترة من 1941-1945، تم تسليم 11400 طائرة و 12000 وحدة من المركبات المدرعة (الدبابات وناقلات الجنود المدرعة، إلخ) و 427000 سيارة و 35170 دراجة نارية من الولايات المتحدة الأمريكية إلى الاتحاد السوفيتي. في المجموع ، تم تسليم أكثر من 5 آلاف سلاح مضاد للدبابات و 131633 قطعة من الأسلحة الصغيرة و 12997 مسدسًا و 8128 بندقية و 345735 طنًا من المتفجرات و 903000 كابسولة تفجير و 4338 محطة إذاعية و 2074 رادارًا و 105 سفن مضادة للغواصات و 202 قارب طوربيد و 4 غواصات و90 سفينة شحن وهلم جرا، وفقا لموقع "توب وار".

    وهكذا، كان حجم المساعدة العسكرية - الفنية من الولايات المتحدة مؤثراً للغاية، ومع ذلك، بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، تم تقليص التعاون العسكري التقني بين الدولتين بسرعة كبيرة، حيث تحولت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي على الفور إلى منافسين رئيسيين، وهما خصمان محتملان لبعضهما البعض.

    تنافس الاتحاد السوفيتي، ثم روسيا، في السوق العالمية مع الولايات المتحدة في مجال إمدادات الأسلحة. في الواقع، بالنسبة للتصدير لكل من الولايات المتحدة وروسيا، فإن الصادرات الصناعية العسكرية هي واحدة من أهم عناصر الدخل، حيث تتلقى الأموال من العديد من المشترين للأسلحة والمعدات العسكرية من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا. في كل من الحقبة السوفيتية والآن، تهتم المخابرات الروسية والأمريكية باكتساب أسرار في المجال العسكري التقني، وحصول أي دولة على أحدث أسلحة العدو المحتمل هو إغفال خطير ويسبب مشاكل عديدة.

    والمشترون الرئيسيون للأسلحة الروسية هم الهند والصين تقليديا، تليهما فيتنام والجزائر وفنزويلا. تزود روسيا بالأسلحة العديد من البلدان الأفريقية وبلدان جنوب شرق آسيا والجمهوريات السابقة في الاتحاد السوفيتي وعدد من دول أمريكا اللاتينية (نيكاراغوا وكوبا وبوليفيا) ومنغوليا.

    في الآونة الأخيرة، أظهرت الدول التي لم تكن تشتري من قبل المنتجات الروسية اهتمامًا بالأسلحة الروسية. نحن نتحدث عن دول مثل تركيا وباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والفلبين، والتي كانت تسلح جيوشها بالأسلحة الأمريكية.

    منظومة إس-400 للدفاع الجوي
    © Sputnik . Vitaliy Ankov
    منظومة "إس-400" للدفاع الجوي

    كان شراء تركيا، حليفة الولايات المتحدة وعضو في حلف الناتو، لأنظمة الصواريخ الروسية إس-400، المثال الأكثر وضوحا على دخول صناعة الدفاع الروسية إلى أسواق جديدة. وتلتها المملكة العربية السعودية، حيث بدأت تتحدث أيضًا عن إمكانية الحصول على أنظمة صواريخ روسية.

    اتضح أن روسيا كانت قادرة حتى على إزاحة الولايات المتحدة في قطاعات معينة من الصادرات التقنية العسكرية، واخترقت أسواق الدول التي تعتبر حلفاء عسكريين - سياسيين تقليديين لواشنطن. كما دخلت الولايات المتحدة سوق الأسلحة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وبدأت في توفير الأسلحة للعديد من حلفاء الاتحاد السوفيتي السابقين في إفريقيا وآسيا.

    كيف تبيع روسيا محركات الصواريخ للولايات المتحدة

    لا تزال الولايات المتحدة لا تستطيع الاستغناء عن روسيا في حصولها على محركات صواريخ سائلة إر دي-180 ، والتي تستخدم في صناعة الفضاء الأمريكية. بدونها، ستكون صناعة الفضاء الأمريكية في حالة أزمة حادة.

    كما اعترف الخبراء الأمريكيون مرارًا، سيستغرق الأمر سنوات، إن لم يكن عقدًا من الزمن، لتطوير محركات إنتاج صاروخية أمريكية مماثلة ووضعها في الإنتاج الضخم. لذلك، تواصل الولايات المتحدة الآن شراء إر دي-180 من روسيا. حتى العقوبات المناهضة لروسيا والوضع في أوكرانيا وسوريا في وقت واحد لم تصبح سببا لكسر التعاون بين البلدان في هذا المجال.

    تم إنشاء محرك الصواريخ السائل  إر دي-180 في روسيا في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي - في منتصف التسعينيات. تم إنشاءه على أساس إر دي-170 - أقوى محرك صاروخي سائل في العالم. في عام 1996 ، فاز  إر دي-180 بمسابقة إنشاء وبيع محركات للولايات المتحدة. وهكذا بدأ تاريخ شحنات إر دي-180 إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

    محركات صاروخية إر دي -180
    © Sputnik . Sergie Biatkov
    محركات صاروخية "إر دي -180"

    عندما تدهورت العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة بشكل خطير في عام 2014 بسبب الأزمة الأوكرانية ، بدأت كل من موسكو وواشنطن في الحديث عن وقف محتمل لإمدادات محركات الصواريخ. من وجهة نظر السياسيين الروس، كان من الغريب إلى حد ما توفير محركات لتلبية احتياجات صناعة الصواريخ الأمريكية مع هذا التدهور الهائل في العلاقات والتحول المفتوح للولايات المتحدة إلى خصم عسكري محتمل لروسيا. على وجه الخصوص، دعا دميتري روغوزين إلى حظر استخدام محرك الصواريخ الروسي لأغراض عسكرية.

    جادل الأمريكيون بنفس الطريقة، الذين رأوا في التزود بمحركات الصواريخ الروسية إذلالا أمام روسيا. نتيجة لذلك، قررت القيادة الأمريكية تطوير محرك جديد خاص بها، والذي يمكن أن يحل محل إر دي-180. خصصت وزارة الدفاع الأمريكية 160 مليون دولار لتطوير هذا المحرك. ولكن ، وفقًا للعديد من الخبراء في العديد من وسائل الإعلام العالمية، سيستغرق تطوير المحرك الأمريكي خمس سنوات على الأقل.

    في عام 2017، قدمت شركة Blue Origin محرك الميثان الجديدBE-4 ، والذي كان يطلق عليه بديل محتمل لمحركات الصواريخ الروسية. في 11 فبراير/شباط  2019، أدلى  إيلون ماسك، بتصريحات عن الاختبار الناجح لمحرك رابتور. وفقًا لماسك، فإن المحرك الذي تم تجميعه بواسطة متخصصين من شركته SpaceX ، له ضغط يبلغ 268.9 بارًا ، وهو أعلى من ضغط المحرك الروسي.

    تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة لديها رخصة لإنتاج إر دي-180 الخاص بها، صالحة حتى عام 2030. أي أن أمام واشنطن عشر سنوات أخرى يمكن من خلالها توسيع إنتاج محركات الصواريخ.

    وبالتالي، تزود روسيا حاليا الولايات المتحدة بمحركات الصواريخ. بالإضافة إلى ذلك، الجيش الأمريكي من خلال حلفائه ومن خلال قنوات صغيرة مختلفة يحصل على الأسلحة الصغيرة من الإنتاج الروسي، والتي يستخدمها بعد ذلك في مختلف الصراعات ولتدريب الجنود الأمريكيين.

    انظر أيضا:

    مسؤولون أمريكان: البنتاغون يدرس التحرك وإيران تعيد تمركز وانتشار القوات والأسلحة
    لافروف: روسيا لن تنشر أسلحة في أية منطقة من العالم إلا إذا ظهرت فيها الصواريخ الأمريكية
    مجلة أمريكية تتحدث عن "أسلحة الكائنات الفضائية" السوفيتية
    الكلمات الدلالية:
    محركات صاروخية, الولايات المتحدة, روسيا, أسلحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook