22:30 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 150
    تابعنا عبر

    تمثل المقاتلة الروسية الخارقة "ميغ 31"، واحدة من أخطر الأسلحة الروسية، التي مازالت تمثل تهديدا للولايات المتحدة الأمريكية، رغم أن عمرها يقترب من 40 عاما.

    وتقول مجلة "ناشيونال إنترست"، إن تلك المقاتلة، أسرع مما يعتقد الآخرون، وأن الهدف من تطويرها، كان حماية الحدود الممتدة للاتحاد السوفيتي في حقبة السبعينيات، ورغم ذلك، فإن تلك المقاتلة الاعتراضية، مازالت تقوم بدورها بكفاءة عالية في مواجهة أخطر الطائرات الهجومية الأمريكية.

    ومن المتوقع أن تستمر في الخدمة حتى ثلاثينيات القرن الحالي، بعد تحديث أنظمة الملاحة والتسليح الخاص بها لتكون قادرة على مواجهة التهديدات المستقبلية، بحسب المجلة الأمريكية.

    وصمم الاتحاد السوفيتي تلك الطائرة في سبعينيات القرن الماضي، لتكون واحدة من أخطر المقاتلات الاعتراضية في العالم، وكان دورها الأساسي هو اعتراض أي خطر خارجي بالقرب من المجال الجوي السوفيتي وتدميره.

    وتصنف تلك الطائرة بأنها ضمن فئة المقاتلات الاعتراضية الثقيلة، التي تمتلك سرعة فائقة تمكنها من اعتراض القاذفات الأمريكية الأسرع من الصوت، إذا حاولت الاقتراب من المجال الجوي السوفيتي، وتعمل الطائرة بمحركين ويتكون طاقمها من فردين، بحسب موقع "إير فورس تكنولوجي" الأمريكي.

    وأنتجت روسيا حوالي 500 طائرة من هذا النوع، وتعمل في روسيا وكازاخستان والصين، بحسب موقع "ميليتري فاكتوري" الأمريكي.

    وتصل سرعة الطائرة في الارتفاعات المنخفضة إلى 1500 كم / الساعة (1.23 ماخ)، بينما تصل سرعتها على ارتفاع 17.5 كم، إلى 3000 كم / الساعة (2.83 ماخ)، بحسب موقع "غلوبال سيكيوريتي" الأمريكي، ويصل طول الطائرة إلى 21.5 مترا، والمسافة بين الجناحين 14 مترا، وارتفاعها 6.6 متر، ومساحة الجناح 61.41 متر مربعا.

    ويصل مدى الطائرة إلى 1250 كم ويزيد في حالة تزودها بالوقود في الجو، ويمكنها التحليق على ارتفاعات تتجاوز 20 ألف متر، ويمكن أن تغير ارتفاعها بمعدل 208 أمتار في الثانية، ويضم  تسليحها 4 صواريخ (جو - جو) بعيدة المدى طراز "آر 33 إي"، وصاروخين متوسط المدى "آر 40 تي دي 1"، و4 صواريخ قصيرة المدى "آر 60 إم كيه".

    ويوجد عدة إصدارات للطائرة، منها "ميغ 31 إيه" و"ميغ 31 إس"، التي تستخدم في إطلاق الأقمار الصناعية وتدريب رواد الفضاء، والأبحاث على ارتفاعات قريبة من الغلاف الجوي".

    النسخة "ميغ 31 إي"، مزودة برادار يمكنها من تتبع 10 أهداف في وقت واحد، والاشتباك مع 4 أهداف من مدى بعيد، في أي ظروف جوية، كما يمكنها متابعة أهداف تحلق على ارتفاعات بين 50 مترا و28 ألف متر.

    تعد مقاتلات "ميغ 31" بديلا مثاليا لوسائل الدفاع الجوي الأرضية، عند الضرورة، ويمكن لرادارها رصد أي أهداف معادية في مسافة تصل إلى 1000 كم، ويمكن استخدام النسخة "ميغ 31 دي" من الطائرة في ضرب الأقمار الصناعية، وتحمل صاروخا واحدا، ورادار من نوع خاصة، كما يمكنها تدمير طائرة "إس آر 71" بلاك بيرد الأمريكية، وقاذفات "بي 1 لانسر"، وقاذفات أمريكا الاستراتيجية "بي 52" ستراتوفورتريس.

    انظر أيضا:

    "ميغ-31" تعترض "الطائرة المنتهكة" في الغيوم...فيديو
    مقاتلات "ميغ-31" ترافق "تو-95إم إس" (فيديو)
    تزويد مقاتلة "ميغ-31" بالوقود أثناء التحليق (فيديو)
    بالفيديو...مقاتلة "ميغ-31" تحلق في الفضاء القريب
    وسائل إعلام صينية تقيم "ميغ-31" المحدثة
    مقاتلة "ميغ-31" المعدلة تثبت قدراتها في الستراتوسفير
    الكلمات الدلالية:
    ميغ 31, الأقمار الصناعية, الجيش الأمريكي, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik