05:42 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه في عام 2024، ستصل نسبة الأسلحة الجديدة في قوات الصواريخ الاستراتيجية إلى 100 في المائة.

    وقالت وزارة الدفاع الروسية: "إن القوات الصاروخية الاستراتيجية ستعبر الخط الذي لن يكون هناك بعده أنظمة صواريخ سوفيتية الصنع في الهيكل القتالي. المعدل الحالي لإنتاج صواريخ جديدة يلبي تماما احتياجات قوات الصواريخ الاستراتيجية".

    هذا الفرع من القوات هو مكون رئيسي في الثالوث النووي الروسي. ويتركز ما يصل إلى ثلثي العدد الإجمالي من حاملات الأسلحة النووية في قوات الصواريخ الاستراتيجية.

    وتمتلك قوات الصواريخ الإستراتيجية أقوى الصواريخ والرؤوس الحربية من الترسانة المحلية، ترسانة كبيرة من المعدات العسكرية، وأنظمة الدفاع الحديثة وأنظمة الدفاع الصاروخي. في عام 2019 ، بلغت حصة الأسلحة الحديثة في قوات الصواريخ الاستراتيجية 79 في المئة.

    وفقًا لمصادر مفتوحة، قوات الصواريخ الاستراتيجية الآن مسلحة بالصواريخ البالستية السوفيتية إر-36إم3 "فويفودا" وأور-100إن والمنظومات الصاروخية المتحركة "توبول-إم" و"يارس"، وتستمر اختبار صواريخ "سارمات". في ديسمبر/ كانون الأول، بدأ أول فوج برؤوس حربية أسرع من الصوت "أفانغارد" المناوبة القتالية.

    انظر أيضا:

    قيادة قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية: نمتلك 150 نظاما صاروخيا جديدا
    صواريخ أسرع بـ20 مرة من الصوت تتسلمها قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية
    قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية تجري مناورات ضخمة بمشاركة 4000 جندي
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة نووية, سلاح روسيا, قوات الصواريخ الاستراتيجية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik