12:41 20 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رسالة تحذير إلى إيران، قال فيها إن الصواريخ الأمريكية كبيرة، وقوية، ودقيقة، ومميتة، وسريعة، وأن الجيش الأمريكي يمتلك قوة هائلة، وأن واشنطن تبحث جميع الخيارات، بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على قواعدها في العراق، أمس الأربعاء.

    وجاءت تصريحات ترامب، عقب هجوم صاروخي شنته إيران ضد القواعد العسكرية الأمريكية في العراق، ردا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، القائد العسكري الإيراني البارز، في العراق، في غارة جوية، يوم 3 يناير/ كانون الثاني الجاري.

    وتمتلك إيران قوة ردع صاروخي هائلة، تقول عنها مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، إنها الأضخم في الشرق الأوسط، وتضم نحو 55 ألف صاروخ باليستي، بينما يقول موقع "ميثيل ثريت" إن أمريكا تمتلك ترسانة صاروخية هائلة، وأنها تشمل صواريخ مجنحة وأخرى عابرة للقارات يصل مدى بعضها إلى 13 ألف كيلومترا.

    وأورد الموقع الأمريكي تقريرا عن قدرات إيران الصاروخية، شملت أخطر صواريخها المجنحة والعابرة للقارات، التي يمكنها حمل رؤوس نووية.

    ولا يشمل التقرير الصواريخ الخارقة للصوت، التي قال ترامب عنها، أمس الأربعاء، إن أمريكا تطور عددا منها، لتنطلق بسرعات تتجاوز 343 مترا/ الثانية، أو أكثر من 1234 كم/ الساعة.

    1- صاروخ هاربون

    صاروخ مجنح مضاد للسفن يتراوح مداه بين 90 إلى 240 كيلومترا، يحمل رأسا حربيا تقليديا وزنه 224 كغم، ويعمل بالوقود الصلب، وتتجاوز سرعته 1000 كم/ الساعة (0.85 ماخ).

    2- أنظمة الصواريخ التكتيكية

    هي سلسلة من الصواريخ القصيرة المدى، المحمولة على مركبات، تعمل بالوقود الصلب، وهي من فئة الصواريخ (أرض - أرض)، وتم استخدامها خلال حرب الخليج الثانية عام 1991، ويوجد منها 5 نسخ، أخطرها النسخة النووية.

    ومدى النسخة "بلوك 1" هو 165 كم، بينما يصل مدى النسخة "بلوك 1 إيه" إلى 300 كم.

    3- صواريخ "جاسيم"

    صواريخ "جو - أرض" شبحية تحمل رؤوسا تقليدية، ويتم إطلاقها من الطائرات الحربية، وهي صواريخ مجنحة هجومية، مصممة للقوات الجوية الأمريكية، ويحمل الصاروخ رأسا حربيا وزنه 450 كغم.

    ويوجد من الصاروخ طرازان هما "إيه جي إم - 158 إيه"، مداه 370 كم، و"إيه جي إم - 158 بي"، ومداه 1000 كم.

    4- "إيه إل سي إم"

    هو صاروخ مجنح "جو - أرض" بعيد المدى، هدفه منح القاذفات الأمريكية القدرة على ضرب أهداف على أرض العدو، دون الحاجة للدخول إلى مجاله الجوي، أو نطاق دفاعاته الجوية المضادة للطائرات.

    ويعد هذا الصاروخ مكونا رئيسيا في قوة القاذفات الاستراتيجية الأمريكية، ويوجد منه حاليا حوالي 500 صاروخ في الترسانة الصاروخية الأمريكية.

    ويوجد 3 طرازات من الصاروخ هي "إيه جي إم - 86 بي"، مداه 2500 كم، و"إيه جي إم - 86 سي"، مداه 950 كم، و"إيه جي إم - 86 دي"، مداه 1320 كم.

    5- توماهوك

    يعد الأكثر شهرة في الترسانة الصاروخية الأمريكية، وهو صاروخ مجنح متوسط المدى، ينطلق بسرعة أقل من سرعة الصوت.

    يتم إطلاق الصاروخ من السفن الحربية الأمريكية، بالقرب من شواطئ الدول المعادية، ليمكنها من توجيه ضربات عالية الدقة في عمق العدو، مستخدما رأسا حربيا تقليديا أو نوويا، وتصل حمولته المتفجرة إلى 454 كغم، ويتراوح مدى الصاروخ بين 1250 إلى 2500 كيلومترا.

    صاروخ توماهوك المجنح الأمريكي
    © AP Photo / AP
    صاروخ توماهوك المجنح الأمريكي

    6- ترايدنت "دي - 5"

    هو صاروخ باليستي عابر للقارات، مكون من ثلاث مراحل، ويعمل بالوقود الصلب، وتستخدمه كل من الولايات المتحدة الأمريكية على غواصات "أوهايو"، وبريطانيا، على متن غواصاتها فانغارد، كما يمكن إطلاقه من صوامع في قواعده الأرضية.

    ويصل طول الصاروخ إلى 13.42 مترا، وقطره 2.11 مترا، ووزن الإطلاق يتجاوز 59 طن، ويمكن للصاروخ حمل 8 رؤوس نووية "إم كيه 5"، ويتراوح مداه بين 2000 كيم، و12 ألف كيلومترا.

    7- "مينتمان 3"

    يحمل اسم كودي "إل جي إم - 30 جي"، وهو صاروخ باليستي عابر للقارات مكون من ثلاث مراحل، يعمل بالوقود الصلب.

    ويعد حجر الزاوية في قوة الردع النووي الأمريكية، ويمكن إطلاقه من صوامع في قواعد الصواريخ الأرضية، ويصل مداه إلى 13 ألف كيلومترا.

    ويصل طول الصاروخ إلى 18.2 مترا، وقطره 1.85 مترا، ووزن الإطلاق يصل إلى 34.4 طن، ويحمل 3 رؤوس نوووية تصل قدرة كل منها التدميرية إلى 335 كيلوطن.

    8- صواريخ خرجت من الخدمة

    أخرجت الولايات المتحدة الأمريكية 11 طرازا من الصواريخ الباليستية والمجنحة، بعضها صواريخ عابرة للقارات منها صاروخ "تيتان 2" النووي، الذي يصل مداه لـ15 ألف كيلومترا، وصاروخ "أطلس"، الذي يصل مداه لـ14 كيلومترا، و"مينتان 2"، الذي يصل مداه لـ12.500 كيلومترا.

    إنفوجراف - 11 معلومة عن قاعدة عين الأسد التي قصفتها إيران
    © Sputnik /
    11 معلومة عن قاعدة عين الأسد التي قصفتها إيران

    ومنها أيضا صواريخ "بيرشينغ 1"، قصيرة المدى، التي يصل مداها إلى 740 كيلومترا، وصاروخ "لانس"، وهو صاروخ باليستي قصير المدى، محمولة على مركبات، مداه 130 كم، ويمكنه حمل رأس حربي واحد (نووي أو تقليدي).

    انظر أيضا:

    كم عدد الصواريخ في ترسانة إيران الحربية؟
    بعد الهجوم الإيراني... 7 معلومات عن قاعدة عين الأسد الأمريكية
    خريطة القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج
    ما هي قدرات إيران الصاروخية.. أخطر 11 صاروخا تهدد القواعد الأمريكية
    مجلة تحذر من هجوم إيراني يشعل حربا عالمية ثالثة
    بعد مقتل سليماني.. مقارنة بين الجيشين الأمريكي والإيراني
    الكلمات الدلالية:
    توماهوك, اغتيال سليماني, إطلاق صواريخ باليستية, مدى الصواريخ الإيرانية, صواريخ عابرة للقارات, إيران, أمريكا, الجيش الأمريكي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik