09:23 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    وفقًا لتعليمات سلاح الجو الأمريكي الأخيرة، تم استبعاد القنابل النووية الحرارية "B-61" و"B-83" من ترسانة القاذفات الاستراتيجية "B-52 Stratofortress". السلاح النووي الوحيد الذي يمكن للطائرة استخدامه هو صاروخ كروز "AGM-86B" بعيد المدى برأس حربي نووي حراري متغير القوة.

    وفقًا للوثيقة، التي نشر موقع "The Drive" مقتطفات منها، ستبقى القنابل الذرية في معدات قاذفة "B-2 Spirit". إن الدلائل التي تشير إلى أن رمز الحرب الباردة وإحدى أهم حاملات الأسلحة النووية الأمريكية قد بقيت دون قنابل تم تضمينها في وثائق البنتاغون والإدارة الوطنية للسلامة النووية في عام 2017 - لم يتم إدراج طائرة B-52 هناك ضمن وسائل إيصال القنابل الذرية B-61 وB-83 من الأنواع المختلفة.

    ومع ذلك، من الإصدار السابق من تعليمات سلاح الجو 911-11، بتاريخ فبراير/ شباط 2017، فإن "القلاع الستراتوسفيرية" هي على الأقل وسيلة تقنية لإيصال القنابل النووية الحرارية.

    بدأت عملية إعادة تجهيز "B-52" بالصواريخ بدلا من القنابل منذ نصف قرن، عندما شكك الجيش في قدرة القاذفة على التغلب على الدفاع الجوي القوي. في الستينيات، تم تجهيز القاذفات الأخرى بصواريخ نووية قصيرة المدى "AGM-69A".

    بعد 20 عامًا، كان سلاح Stratofortress مزودًا بصواريخ كروز AGM-86 و AGM-129 (تم إيقاف تشغيل الأخير في عام 2012 بسبب التكلفة العالية). AGM-86 له أجنحة قابلة للطي، يصل مداه إلى 2780 كم. يمكن للطائرة B-52 حمل ما يصل إلى 20 صاروخا من هذا النوع.

    انظر أيضا:

    قاذفة "بي-52" تتدرب على قصف القواعد الرئيسية للقوات البحرية الروسية
    لأول مرة... تدريبات لقاذفات "بي-52" الاستراتيجية الأمريكية في ليتوانيا
    قاذفة "بي-52" الأمريكية تتدرب على قصف القرم
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة, قنابل نووية, بي-52
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook