02:03 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 122
    تابعنا عبر

    صرح نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسي كريفوروتشكو، بأن أحدث منظومة صاروخية متحركة من طراز "سيرينا- إم" ستسلم إلى قوات الصواريخ الاستراتيجية بحلول عام 2025.

    ستحصل قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، التي تخضع للتحديث حاليًا بطريقة متسارعة، على أحدث مجمع "سيرينا- إم" المتنقل، والذي أطلق عليه اسم صاروخ "يوم القيامة". أي نوع من السلاح وما هو الغرض منه؟ يحاول موقع "توب كور" الإجابة عن هذه الأسئلة.

    في الوقت الحالي، فإن مستوى تزويد القوات الاستراتيجية الروسية بصواريخ جديدة هو 79 %. ومع ذلك، بحلول عام 2024، لن يبقى مجمع سوفييتي واحد في الهيكل القتالي. وفقًا للتقديرات الأولية، في الفترة المتبقية، ستنتج صناعة الدفاع المحلية أكثر من 20 صاروخًا جديدًا ("يارس" و"أفانغارد" و"سارمات" سنويًا). بالإضافة إلى ذلك، في إطار التحديث، تم نقل 11 فرقة صواريخ محلية من قوات الصواريخ الاستراتيجية إلى معدات الاتصالات الرقمية.

    سيكون مجمع "سيرينا-إم" جزءًا من نظام "بيريميتر" (اليد الميتة). تم تصميم هذا الأخير لضرب العدو تلقائيا في حالة وقوع هجوم نووي هائل. وبدوره، صاروخ "سيرينا-إم" هو ذلك الصاروخ الذي، بعد أن يصعد إلى السماء، "سيعطي الأمر" للمجمعات المتبقية بمهاجمة العدو. هذا هو السبب في تسميته صاروخ "يوم القيامة".

    يجب أن يدخل المجمع الحديث خدمة قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية بحلول عام 2025. ومع ذلك، يمكن أن يحدث ذلك قبل هذا الموعد، لأن روسيا على عجلة من أمرها. وهناك أسباب وجيهة لذلك، وفقا للموقع.

    تنتهي معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (START-3) بين روسيا والولايات المتحدة في عام 2021. في الوقت نفسه، فإن واشنطن ليست في عجلة من أمرها لمناقشة تمديدها، كما تريد أن تضم الصين للمعاهدة. وبدورها، الصين لا تريد التوقيع، مما قد يتسبب في إنهاء المعاهدة.

    إن روسيا، التي تدرك بوضوح أن العالم على وشك بدء سباق نووي مع كل ما يترتب على ذلك من عواقب، وهي تريد تمديد المعاهدة وتدعو الولايات المتحدة إلى القيام بذلك.

    واختتم الموقع، مع ذلك، كما حدث بالفعل أكثر من مرة، في اللحظة الأخيرة، قد يضع "الشركاء الأمريكيون" شروطًا غير مقبولة لروسيا. لكي لا توقع واشنطن المعاهدة، لذلك موسكو تقوم بتحديث قواتها النووية بسرعة. إذا جاز التعبير، ليس من أجل الحرب، بل على العكس، من أجل الحفاظ على السلام، وإن كان هشًا.

    انظر أيضا:

    الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير "اليد الميتة" الروسية
    الكشف عن طريقة عمل "اليد الميتة" المحدثة
    روسيا تؤكد فعالية "اليد الميتة"
    الكلمات الدلالية:
    نظام التحكم بالضربة النووية بيريميتر اليد الميتة, صاروخ, روسيا, سلاح روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook