14:52 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    بدأت فرنسا الإعداد لتجاربها النووية، منذ خمسينيات القرن الماضي، وأجرت أول تجربة عام 1960، في الجزائر، وحتى عام 1996، وصل عدد التجارب النووية الفرنسية، إلى 210 تجارب نووية.

    وأورد موقع "فرنسا 24"، معلومات عن التجارب النووية الفرنسية في الجزائر، التي استمرت في الفترة بين 1960، وعام 1966.

    1- فجرت فرنسا أول قنبلة نووية في الصحراء الجزائرية تحت اسم "اليربوع الأزرق"، في 13 فبراير/ شباط 1960.

    2- كانت قوة أول قنبلة فرنسية تم تفجيرها في الجزائر، تكافئ قوة 4 قنابل، مثل قنبلة هيروشيما، القنبلة الأمريكية، التي تم إلقاؤها على مدينة هيروشيما اليابانية، في نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945.

    3-  وقعت فرنسا والجزائر اتفاقيات إيفيان، التي حددت معالم استقلال الجزائر، في 18 مارس/ آذار 1962.

    4- منحت تلك الاتفاقيات فرنسا القدرة على مواصلة استعمال الصحراء الجزائرية لخمس سنوات إضافية، لإجراء التجارب النووية.

    5- شهدت منطقة رقان بالصحراء الجزائرية، تجربة نووية فرنسية، نتج عنها تسرب إشعاعي، في مايو/ أيار 1962.

    6- أجرت فرنسا آخر تجربة نووية لها بالجزائر في 16 فبراير 1966.

    7- ظلت الحكومة الفرنسية لفترة طويلة تعارض دفع تعويضات لضحايا هذه التجارب، ثم غيرت موقفها تجاه المحاربين القدماء عام 2009، حيث أقرت دفع ما قيمته ملايين الدولارات كتعويضات من ميزانية وزارة الدفاع، بحسب ما ذكرته "بي بي سي".

    8- أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عام 2017 عن رفع دعوى قضائية ضد فرنسا، على خلفية هذه التجارب النووية.

    9- يطالب الجزائريون بتحمل السلطات الفرنسية مسؤوليتها في مجال جمع النفايات، التي خلفتها تفجيراتها النووية بالصحراء الجزائرية في 1960، حسبما تقول وكالة الأنباء الجزائرية، التي أشارت إلى أنها تسبب في أضرار صحية لسكان تلك المناطق، وعلى المياه الجوفية بها.

    10- تقول المحامية الجزائرية، فاطمة الزهراء بن براهم، إن التفجيرات النووية الفرنسية في الجزائر، تمثل "جريمة كاملة ضد الإنسانية، وتظل غير قابلة للتقادم"، مشيرا إلى أنه يجب محاسبة فرنسا ضمن الأطر القانونية والأعراف الدولية، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية "واج".

    11- تقول وكالة الأنباء الجزائرية إن فرنسا قررت جعل الصحراء الجزائرية وسكانها حقلا لتنفيذ هذه التجارب، مشيرة إلى أن أول قنبلة تم تفجيرها في الجزائر عام 1960، كان قوتها 60 كيلو طن (تكافئ 60  ألف طن من مادة "تي إن تي").

    12- يقول مدير المتحف الولائي للمجاهد تيسمسيلت، محمد عاجد: "تاريخ التفجيرات النووية الفرنسية بصحراء الجزائر، وصمة عار على جبين فرنسا الاستعمارية"، مشيرا إلى "تداعياتها الخطيرة على صحة الإنسان وعلى النبات والحيوان"، بحسب تقرير آخر لوكالة الأنباء الجزائرية.

    12- يقول مدير المتحف الولائي للمجاهد تيسمسيلت، محمد عاجد: "تاريخ التفجيرات النووية الفرنسية بصحراء الجزائر، وصمة عار على جبين فرنسا الاستعمارية"، مشيرا إلى "تداعياتها الخطيرة على صحة الإنسان وعلى النبات والحيوان"، بحسب تقرير آخر لوكالة الأنباء الجزائرية.

    13- يطالب جزائريون بتخصيص تاريخ 13 فبراير، يوم وطني لضحايا هذه التفجيرات التي وصفوها بـ"الجريمة ضد الإنسانية".

    انظر أيضا:

    التجارب الفرنسية النووية في الجزائر تعود إلى الذاكرة من جديد (صور)
    أقوى كاسحة جليد نووية في العالم تكمل بنجاح المرحلة الأولى من التجارب البحرية
    كيف أجريت التجارب النووية الأولى تحت الأرض في الاتحاد السوفيتي
    الجزائر تطالب بتعويضات عن التجارب النووية الفرنسية في الصحراء
    غوتيريش يشعر بالقلق إزاء بيان كوريا الشمالية بشأن التجارب النووية
    الكلمات الدلالية:
    التجارب النووية, فرنسا, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook