14:57 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    صرح مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الخميس، بأنه ينبغي على الولايات المتحدة الحفاظ على إمكانيات الردع النووية وتحديث "الثالوث النووي" في مواجهة الأسلحة الروسية الحديثة. 

    واشنطن - سبوتنيك. وقال نائب مدير المشتريات والدعم اللوجستي في وزارة الدفاع الأمريكية، آلان شافر في مؤتمر الردع النووي: "هذا (السلاح الجديد -"أفانغارد") يشكل تهديدا لدفاعنا، يشكل تهديدا "لثالوثنا النووي، وهذا هو السبب وراء أهمية تحديث الثالوث النووي".

    وأضاف، لهذا السبب تعطي وزارة الدفاع الأولوية للأسلحة فرط صوتية والحماية منها "كونها تمثل تحديا خاص".

    ووفقا له، الصين وروسيا تعملان على تصنيع مثل هذه الأسلحة، على الرغم من أن لديهما ما يكفي لحل مسألة احتواء ترسانة الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

    وفي وقت سابق من يوم الخميس، أعلن شافر، بأنه لا يؤكد ولا يدحض رواية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن امتلاك واشنطن صواريخ فرط صوتية، مشيرا إلى أن بلاده تعمل على تطوير هذا النوع من السلاح.

    وقال شافر في تصريح أدلى به لوكالة "سبوتنيك": "نعمل على تطوير عدد كبير من الصواريخ فرط الصوتية. لن أدحض هذا الأمر، ولن أتفق معه".

    وكان ترامب أعلن في وقت سابق، أن بلاده تمتلك عددا كبيرا من تلك الصواريخ.

    ويشار في هذا الصدد إلى أن الولايات المتحدة لم تعلن يوما، بشكل رسمي عن امتلاك صواريخ فرط صوتية، مكتفية بالإعلان فقط عن تجارب وأبحاث في هذا المجال.

    يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان قد عرض على نظيره الأمريكي دونالد ترامب، شراء عدد من تلك الصواريخ التي تصنعها روسيا، وذلك بهدف تحقيق التوازن بين الدولتين العظميين، فيما كان رد ترامب بأن واشنطن تسعى لتصنيع هذا النوع من الصواريخ بمفردها، وفي أقرب وقت ممكن.

    انظر أيضا:

    أمريكا تخسر معركة الأسلحة فرط الصوتية
    ترامب يطلب تخصيص أكثر من 3 مليار دولار لتطوير أسلحة فرط صوتية عام 2021
    تحديد مدى دقة الصاروخ الفرط صوتي "كينجال"
    بوتين من الطراد "مارشال أوستينوف" يشرف على إطلاق الصاروخ الفرط صوتي "كينجال"... فيديو
    روسيا... "سلاح فرط صوتي" يدخل الخدمة
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, صاروخ "أفانغارد", الثالوث النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook