01:56 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 121
    تابعنا عبر

    تم إجراء التدريبات في الأسطول الشمالي، وخلالها قامت الغواصة النووية "سيفيرودفينسك" من مشروع 885 "ياسن" بإطلاق تدريبي لصواريخ كروز "تسيركون" الأسرع من الصوت من تحت الجليد.

    كان يعتقد في السابق أن حاملات الصواريخ الاستراتيجية الذرية فقط هي التي يمكنها التصرف بهذه الطريقة. يشير الخبراء إلى أن مثل هذا الاستخدام للغواصات المتعددة الأغراض القادرة على تدمير أهداف العدو المهمة على الأرض سيوسع بشكل كبير من قدرات البحرية الروسية.

    وقال فسيفولد خميروف، القائد السابق للغواصة النووية لصحيفة "إزفيستيا": "خلال العمليات القتالية، لا ينبغي أن يصبح الجليد عقبة. يصل الأمر إلى متن الغواصات بشن الهجوم، ويطلب من الغواصات تنفيذه في أقرب وقت ممكن. الغواصات الحديثة يمكنها استخدام الصواريخ من المواقع السطحية وتحت سطح الماء".

    يضم الأسطول الشمالي الآن غواصة نووية متعددة الأغراض  - "سيفيرودفينسك" السفينة الرئيسية من مشروع 885 "ياسن". صواريخ كروز هي أساس مهمة الهجوم للغواصات الذرية.

    يمكن أن تصل سرعة صواريخ كروز التي تفوق سرعتها سرعة الصوت "تسيركون" إلى 8-9 ماخ. وتضرب الأهداف على مسافة 500 كيلومتر على الأقل. سوف تخترق هذه الصواريخ أي دفاع جوي - سرعة ماخ 2.5 هي الحد الأقصى لأنظمة الدفاع الجوي الحديثة.

    انظر أيضا:

    الكشف عن المزايا الرئيسية لغواصات "بوري" و"ياسن"
    اعتراف بأن غواصة "ياسن" الأكثر تقدما في العالم
    معركة الغواصات: غواصة "ياسن" ضد "فيرجينيا"
    الكلمات الدلالية:
    الأسطول الشمالي الروسي, سلاح روسيا, غواصة نووية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook