17:26 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    في 7 يونيو/ حزيران عام 2003، ودع المصريون واحدا من أخطر القادة العسكريين في مصر والعالم، وهو المشير محمد عبد الغني الجمسي، الذي أطلق عليه عبارة "النحيف المخيف"، عندما كان يتولى منصب رئيس عمليات القوات المسلحة المصرية خلال حرب أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973، بين مصر وإسرائيل.

    اشترك الجمسي في كل الحروب العربية الإسرائيلية باستثناء حرب فلسطين عام 1948 التي كان خلالها في بعثة عسكرية خارج البلاد، وخلال حرب السادس من أكتوبر، كان يتولى منصب رئيس عمليات القوات المسلحة المصرية، وأطلق عليه "مهندس حرب أكتوبر"، بحسب صحيفة "المصري اليوم".

    تقول بوابة "أخبار اليوم" المصرية، إن الجمسي تقلد عددا من الوظائف الرئيسية بالقوات المسلحة المصرية، منها قيادة اللواء الخامس مدرعات بمنطقة القناة في معركة السويس في 1956، ورئيس أركان حرب المدرعات في 1957، وقائد اللواء الثاني مدرعات في 1958.

    التحق الجمسي ببعثة المدرعات في أكاديمية فرونزي بالاتحاد السوفيتي في 1960، وفى عام 1961 أصبح قائد مدرسة المدرعات وبعدها بأربع سنوات رقى إلى رتبة لواء في يوليو/ تموز 1965.

    وفي عام 1966 تم تعيينه رئيسا لعمليات القوات البرية، ثم رئيسا لأركان حرب الجيش الثاني في 1967، كما تولى رئاسة هيئة تدريب القوات المسلحة في 1971.

    وفى عام 1972 أصبح الجمسي رئيسا للمخابرات الحربية، ثم رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة في يناير 1972، وفى عام 1973 أصبح رئيسا لأركان القوات المسلحة، خلفا للفريق سعد الدين الشاذلي.

    تقول الصحيفة إن الجمسي تم تصنيف ضمن أبرع 50 قائدا عسكريا في التاريخ، حيث كان يتولى إعداد دراسة عن أنسب التوقيتات للقيام بالعملية الهجومية للقوات المصرية والسورية، وسميت تلك الدراسة "كشكول الجمسي"، وتم اختيار يوم 6 أكتوبر.

    أصبح الجمسي آخر وزير للحربية، وأصبح القائد العام للقوات المسلحة في ديسمبر 1974 حتى أكتوبر 1978.

    كان الجمسي من أشرس القادة العسكريين الذين جلسوا مع الإسرائيليين على مائدة المفاوضات التي عرفت بـ"مفاوضات الكيلو 101"، حيث تم تعيينه رئيسا للوفد العسكري المصري في تلك المباحثات.

    تقاعد الجمسي بناء على طلبه في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 1980، وحصل على 24 نوطا وميدالية ووساما من مصر والدول العربية والأجنبية ومنها (وسام نجمة الشرف العسكرية، ووسام التحرير عام 1952، ووسام ذكرى قيام الجمهورية العربية المتحدة عام 1958)، بحسب "المصري اليوم".

    مقارنة بين القوات الجوية المصرية والإسرائيلية في حرب أكتوبر
    © Sputnik /
    مقارنة بين القوات الجوية المصرية والإسرائيلية في حرب أكتوبر

    انظر أيضا:

    الرئيس التونسي يتذكر مع نظيره المصري ذكريات رمضان وحرب أكتوبر
    كيف خططت إسرائيل لتدمير صواريخ "سام" في حرب أكتوبر
    حفتر يستخلص العبر من "حرب أكتوبر" ودور السعودية والخليج...ويقطع النفط
    مع تفشي كورونا فيها… إسرائيل تشهد "حرب أكتوبر" جديدة
    الكلمات الدلالية:
    حرب أكتوبر, إسرائيل, مصر, الجيش المصري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook