07:19 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    نفذت دبابات صينية من نوع "تايب 15"، مناورات واسعة النطاق بالقرب من الحدود الهندية الصينية، وذلك بعد أيام من الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين قوات حرس الحدود في الجيشين الهندي والصيني.

    نشرت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية، مقطع فيديو، قالت إنه يرصد جانبا من المناورات التي تم تنفيذها في منطقة التب، جنوب غربي البلاد.

    يذكر أن دبابات "تايب 15" الصينية، هي ضمن دبابات القتال الرئيسية الخفيفة، التي كان أول ظهور لها في العرض العسكري الصيني عام 2019.

    ووقعت اشتباكات بين الجيشين الصيني والهندي، مساء يوم 15 يونيو/ حزيران الجاري، في منطقة وادي غالفان في لاداخ. وقال الجيش الصيني: "انتهك الجيش الهندي التزاماته، وعبر خط السيطرة الفعلية مرة أخرى بشكل غير قانوني ونفذ بشكل متعمد ضربة استفزازية، ما أدى إلى اشتباك عنيف، سقط خلاله قتلى وجرحى".

    واحتجت وزارة الخارجية الصينية وقدمت عريضة للهند فيما يتعلق بالحادث الجديد على الحدود، وأعلنت وزارة الخارجية الهندية أن الاشتباك جاء نتيجة لمحاولة من الجانب الصيني تغيير ما تم التوافق عليه، من جانب واحد، بشأن الامتثال لخط السيطرة الفعلية في واديغ الفان.

    وأعلنت السلطات الهندية، الثلاثاء الماضي، مقتل 20 من عسكرييها على الأقل، بينهم ضابط برتبة عقيد، جراء الاشتباك الذي اندلع الاثنين الماضي، في منطقة جبلية غرب جبال هيمالايا، مشيرة إلى وقوع خسائر في صفوف القوات الصينية أيضا، لكن بكين لم تعلن ذلك.

    وتواجه جنود الدولتين النوويتين على حدودهما المتنازع عليها، عدة مرات دون أن ينجم عن ذلك سقوط قتلى في عقود، حيث كان آخر حادثة إطلاق نار عام 1975 خلفت أربعة قتلى، كما وقعت اشتباكات متقطعة من فترة لأخرى.

    لكن حصيلة هذا الأسبوع هي الأكبر منذ الاشتباكات التي جرت بين الجانبين عام 1967، التي كانت فيها حصيلة القتلى تقدر بالمئات.

    وخاضت الدولتان حرب قصيرة عام 1962 استولت فيها الصين على أراض من الهند، بحسب "فرنس 24"، واقتصر الأمر بعدها على الاشتباكات التي تحدث من وقت لآخر وسط جهود لإنهاء الأزمة سلميا.

    يحتل الجيشان الصيني والهندي المرتبتين الثالثة والرابعة بين أقوى 138 جيشا حول العالم

    ورغم أن الدولتين تمتلكان أسلحة نووية يمكن إطلاقها من البر والبحر والجو، إلا أن القوة النووية لكليهما لا يتم احتسابها ضمن تصنيف قوة الجيوش، وفقا لإحصائيات 2020، التي أوردها موقع "غلوبال فير بور" الأمريكي.

    وتتكون القوة العاملة للجيش الصيني من 2.1 مليون جندي، و510 آلاف جندي في قوة الاحتياط، مقابل 1.4 مليون جندي و2.1 مليون جندي في قوة الاحتياط التابعة للجيش الهندي.

    وتصل ميزانية دفاع الجيش الصيني إلى 237 مليار دولار، ولديه احتياطي من العملات الأجنبية يتجاوز 3.2 تريليون، مقابل، 61 مليار دولار ميزانية الجيش الهندي، بينما يصل الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية في الهند إلى أكثر من 409 تريليون دولار.

    تضم القوة البرية للجيش الصيني 3500 دبابة و33 ألف مدرعة، و3800 مدفع ذاتي الحركة، و3600 مدفع ميداني، و2650 راجمة صواريخ، بينما تضم القوة البرية للجيش الهندي 4292 دبابة، و8686 مركبة مدرعة، و235 مدفع ذاتي الحركة، و4060 مدفع ميداني، و266 راجمة صواريخ.

    إنفوجرافيك - مقارنة بين قوى الجيش الهندي والباكستاني
    © Sputnik /
    مقارنة بين قوى الجيش الهندي والباكستاني

    انظر أيضا:

    الجيش الهندي يعلن مقتل 20 من جنوده في اشتباكات حدودية مع الصين
    اشتباكات بين الجيشين الهندي والصيني وسقوط قتلى في منطقة لادخ المتنازع عليها
    مقارنة بين الجيشين الهندي والصيني… الأسلحة والقدرات القتالية
    الجيش الصيني يصدر بيانا والخارجية الهندية ترد بعد اشتباكات عنيفة على الحدود
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الهندي, الجيش الصيني, دبابات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook