02:58 GMT11 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    قام الجيش الجزائري، على خلفية تفاقم الوضع في المنطقة، بمناورات كبرى في منطقته العسكرية الثانية. في تدريب العمليات القتالية في شمال غرب البلاد، شاركت فيه أجزاء مختلفة من الفرقة المدرعة الثامنة.

    تدرب الجيش الجزائري على العمليات الدفاعية والهجومية في منطقة الرماية، وأطلق القذائف الحية، وأطلق أنواع مختلفة من الصواريخ.

    هكذا، تم استخدام أنظمة عالية الدقة مضادة للدبابات "كورنيت- إيه" من الإنتاج الروسي، لضرب الأهداف الأرضية".

    ولأول مرة، تم عرض تشغيل المدفع ذاتي الدفع على بي تي إر كي على هيكل المركبة المدرعة في بي كي-2333136 "تيغر-إم".

    يتميز هذا الإصدار بآلية عالية ونظام تحديد الهدف حديث، والذي يسمح بتدمير المعدات المختلفة والهياكل الميدانية، بالإضافة إلى الطائرات والمروحيات منخفضة التحليق على مسافات تصل إلى 10000 متر.

    بدا هجوم الوحدة المسلحة بـ تي-90إس مثيرًا للإعجاب. تحركت الدبابات، التي أثارت سحب الغبار، بسرعة عالية، وأطلقت النار من مدافعها عيار 125 ملم. في الوقت نفسه، للحماية من ضربة أسلحة العدو الافتراضي، تم استخدام أنظمة قمع إلكتروبصرية "شتورا"-  تم عرض ستائر الهباء الجوي التي أعاقت العمل الفعال لمدفعيات العدو.

    كما شاركت المدفعيات ذاتية الدفع 2إس1 "غفوزديكا" وبي إم-21 "غراد" وأنظمة الدفاع الجوي "بوك-إم2إيه" و"إيغلا-إس" و3إس أو-23-4 "شيلكا" في ضرب "العدو".

    هذا وأجرى الجيش الجزائري المناورات العسكرية بالذخيرة الحية بعنوان "الدرع 2020" تحت إشراف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، اللواء السعيد شنقريحة.

    انظر أيضا:

    الجيش الجزائري يجري مناورات عسكرية بالذخيرة الحية تحت إشراف رئيس الأركان
    الرئيس الجزائري: سنقف بالمرصاد للوبيات التي تستهدف الجيش الوطني
    الكلمات الدلالية:
    كورنيت, الجزائر, الجيش الجزائري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook