23:14 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    الخبراء الأمريكيون قلقون للغاية بشأن تعزيز الوجود العسكري الروسي في المناطق المهمة استراتيجيا في أوروبا والقطب الشمالي.

    تحدث كريس أوزبورن، كاتب في مجلة "ناشيونال انتريست"، عن الأسلحة الروسية التي يجب أن تخاف منها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بأكمله.

    كرر جيمس فوغو، قائد البحرية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا، حديثه مؤخرًا حول "المعركة الرابعة في المحيط الأطلسي" التي تحدث عنها في عام 2016. حينها علق القائد العسكري الأمريكي على المواجهة المتزايدة بين الولايات المتحدة وروسيا، وقارنها بالوضع خلال الحرب الباردة.

    قال الكاتب معلقا على حديث فوغو: "هذه المرة، أعرب جيمس فوغو عن قلقه بعد اكتشاف أن عشر غواصات روسية على الأقل كانت تقوم بدوريات في البحر الأبيض المتوسط".

    وقال أميرال البحرية فوغو إن ظهور الغواصات الروسية جزء مهم من حملة موسكو واسعة النطاق لزيادة المزايا التكتيكية والاستراتيجية في القطب الشمالي.

    غواصة روسية
    © Sputnik . Igor Zarembo
    غواصة روسية

    وأضاف كريس أوزبورن: "إن تهديد الغواصات الروسية كبير".

    وأشار إلى أن روسيا أضافت إلى القوات المنتشرة في المنطقة، كاسحة الجليد "القتالية" "إيفان بابانين". وأكد الكاتب أن المخاوف الخطيرة ناجمة أيضا عن أحدث أنظمة دفاع جوي إس-400 المنتشرة في العديد من القواعد العسكرية. يبقي وجود إس-400 الطائرات الأمريكية في حالة توتر.

    ويعتقد أوزبورن: "أن وجود أنظمة الدفاع الجوي المتقدمة هذه على الأقل يعقد عمل طائرات F-22 التي تخدم في القطب الشمالي".

    وفقًا للخبير العسكري الأمريكي، فإن النشاط المتزايد للغواصات الروسية، والرحلات المتكررة لطائرات الاستطلاع التابعة للقوات الجوية الروسية، بالإضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي الحديثة المنتشرة في القطب الشمالي، تشكل عددًا من المهام الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة. وسيتعين على واشنطن الإسراع في قرارها إذا أرادت التنافس على النفوذ في المنطقة.

    منظومة إس-400 للدفاع الجوي
    © Sputnik . Vitaliy Ankov
    منظومة "إس-400" للدفاع الجوي

    الحافز الآخر للعمل المتسارع هو العامل المناخي، الذي، وفقا للخبراء، يجب أن يزيد من وتيرة "سباق القطب الشمالي". وهكذا، بعد "معركة الأطلسي" ، قد تليها "معركة من أجل القطب الشمالي" لا تقل أهمية.

    وتابع كريس أوزبورن: "يذوب جليد القطبي الشمالي أسرع بكثير مما كان متوقعًا". "سيؤدي ذلك إلى انفتاح مياه جديدة ومضاعفة التنافس على الموارد والمزايا الاستراتيجية في المنطقة سريعة التغير."

    يواصل هذا السيناريو المناخي إلهام العلماء والاستراتيجيين العسكريين لتطوير أنواع جديدة من الأسلحة التي تكون فعالة في القطب الشمالي.

    ما يثير قلق الولايات المتحدة بشكل خاص هو احتمال تطوير طريق "بحر الشمال"، الذي تعتزم روسيا استخدامه بنشاط لأجل مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية.

    يلخص أوزبورن أن وصول روسيا إلى الممرات المائية في القطب الشمالي، جنبًا إلى جنب مع العدد الكبير من كاسحات الجليد التي يمتلكها الأسطول الروسي، يخلق ميزة خطيرة تقلق الولايات المتحدة وستعطي ديناميكيات لتعزيز الوجود الأمريكي في منطقة القطب الشمالي.

    انظر أيضا:

    مجلة أمريكية تسمي أقوى سلاح روسي في القطب الشمالي
    إنزال تاريخي للمظليين الروس فوق القطب الشمالي
    "ليدر" في القطب الشمالي... روسيا تبني أقوى كاسحة جليد نووية في التاريخ
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, القطب الشمالي, سلاح روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook