22:07 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أفاد موقع "يوميوري" أن الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في اليابان يدرس ثلاثة خيارات لتعزيز الدفاع الصاروخي للبلاد بعد التخلي عن خطط نشر مجمعين أرضيين أمريكيين من طراز إيجيس آشور.

    عقد الحزب الليبرالي الديمقراطي الياباني خمس جولات من المشاورات الداخلية حول تعزيز الدفاع الصاروخي للبلاد لمناقشة الجوانب الإيجابية والسلبية للخيارات المختلفة. كما هو متوقع، سيتم وضع الاتجاهات الرئيسية لسياسة تعزيز نظام الدفاع الصاروخي في اليابان بحلول نهاية سبتمبر.

    ووفقًا للموقع، فإن الخيار الأول ينطوي على شراء إضافي للسفن المجهزة بمنشآت الدفاع الصاروخي إيجيس. الآن لدى اليابان سبع سفن من هذا النوع، وبحلول مارس أذار 2021، يجب تبني سفينة أخرى. وبالتالي، مع عمليات الشراء الإضافية، سيكون تحت تصرف قوات الدفاع الذاتي سفينة تعرفها. ويلاحظ الموقع أن العيب الرئيسي في حالة اتخاذ مثل هذا القرار هو عدم وجود جنود لتشكيل طواقم جديدة.

    هناك خيار آخر قيد النظر ينص على شراء رادار قوي أرضي يعمل بالاقتران مع نظام الدفاع الصاروخي الحالي في اليابان، والذي يتكون من سفن مع أنظمة Aegis ومجمعات باتريوت PAC-3. في هذه الحالة، يمكن لليابان تتبع إطلاق الصواريخ البالستية واعتراضها بشكل أكثر فعالية. ومع ذلك، وفقًا للخبراء، في هذه الحالة، يمكن للخصم المحتمل اعتراض البيانات التي تأتي من الرادار.

    الخطة الثالثة هي إنشاء كوكبة من الأقمار الصناعية الدفاعية التي ستسمح بالمراقبة المستمرة لإطلاق الصواريخ الباليستية والمجنحة والأسرع من الصوت. ومع ذلك، يتطلب مثل هذا النظام تكاليف تطوير عالية والمعدات نفسها.

    يذكر أنه في نهاية يونيو/ حزيران الماضي، ألغت اليابان خطة نشر أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية إيجيس آشور.

    انظر أيضا:

    روسيا تتابع خطوات اليابان بعد تعليقها نشر نظام الدفاع الصاروخي "إيجيس أشور"
    ريابكوف: موسكو وطوكيو فشلتا في التوافق بشأن مسألة نشر طوكيو لأنظمة "إيجيس آشور" الأميركية
    السفير الروسي في اليابان: نشر منظومة "أيجيس" باليابان يعني نشره في الجزء الأسيوي
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة, الولايات المتحدة, اليابان, إيجيس إيشور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook