07:08 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أفادت الخدمة الصحفية للأسطول الشمالي أن الفرقاطة الرئيسية من مشروع 22350 "أدميرال أسطول الاتحاد السوفييتي غورشكوف" التابعة للأسطول الشمالي، التي تختبر سلاحًا صاروخيًا جديدًا، توجهت إلى البحر الأبيض لتنفيذ مهام دورة تدريبية قتالية.

    وقالت الخدمة: "سيقوم طاقم الفرقاطة بقيادة الكابتن إيغور كروخمال من الرتبة الأولى بإجراء تمرين على الحماية من الإشعاع والكيماويات والبيولوجية أثناء تحرك السفينة في البحر في ظل ظروف تلوث كيميائي افتراضي مع إغلاق كامل للبدن، وتشغيل وحدات التهوية، واستخدام نظام للحماية من المياه".

    وأضافت أيضا أن البحارة سيتدربون على إجراءات للتعامل مع أسطح السفينة عند الاستخدام الافتراضي لأسلحة الدمار الشامل من قبل العدو.

    بالإضافة إلى ذلك، سيجري طاقم الفرقاطة تمرينًا لصمود السفينة أثناء تحركها في البحر عند دخول الماء الافتراضي إلى البدن، وكذلك أثناء حريق افتراضي.

    سيقوم طاقم السفينة أيضًا بإجراء قياسات التحكم في سرعة المسار والمناورة أثناء استخدام الأسلحة البحرية المختلفة. بعد الانتهاء من مهام التدريب القتالي، ستعود السفينة إلى سيفيرودفينسك.

    انظر أيضا:

    فرقاطة "الأدميرال غورشكوف" تستعد لاختبار صواريخ "تسيركون"
    فرقاطة "الأدميرال غورشكوف" تختبر أسلحة صاروخية...فيديو
    الفرقاطة الجديدة "الأدميرال غورشكوف" قادرة على حمل 24 صاروخ "تسيركون"
    الكلمات الدلالية:
    الأسطول الشمالي الروسي, روسيا, سلاح روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook