21:36 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 102
    تابعنا عبر

    أكد السفير الأرميني في روسيا فاردان تاغانيان، أن بلاده ستستخدم صواريخ "إسكندر" إذا بدأت تركيا في استخدام طائرات "إف-16" في قره باخ، موضحا أن بلاده لديها أنظمة دفاع جوي كافية للتخلص من الطائرات بدون طيار التركية.

    موسكو - سبوتنيك. وقال السفير لوكالة "سبوتنيك" اليوم الإثنين:

    "لقد ذكرت القيادة العسكرية مرارًا وتكرارًا أنه إذا شهر "سيف داموقليس" على شكل مقاتلات تركية من طراز "إف-16" على شعب قره باخ فسيتم اتخاذ جميع التدابير بما في ذلك "إسكندر". أي أنه سيتعين على القوات المسلحة لأرمينيا استخدام ترسانتها بالكامل لضمان الأمن".

    أعلنت منطقة ناغورنو قره باغ، اليوم الاثنين، عن سقوط 27 مقاتلا انفصاليا خلال اشتباكات مع قوات الجيش الأذربيجاني، ليرتفع إجمالي القتلى العسكريين إلى 58 قتيلا.

    وقالت وزارة الدفاع في قرة باغ، في بيان عن اليوم الثاني من القتال: "قتل 27 جنديا في المعارك يوم الاثنين". وارتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 67 بينهم تسعة قتلى مدنيين، سبعة في أذربيجان واثنان على الجانب الأرميني، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

    وحث زعماء العالم على وقف القتال بعد أن أثار الاشتباك الأسوأ منذ عام 2016 احتمالية نشوب حرب جديدة بين الخصمين السوفيتيين السابقين أرمينيا وأذربيجان.

    وقال مسؤولون في باكو ويريفان إن الاشتباكات العنيفة استمرت طوال يوم الاثنين. وزعمت وزارة الدفاع في قره باغ أن قواتها صدت هجوم الدبابات الأذربيجاني على القطاع الجنوبي من خط المواجهة.

    فيما قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية إن قواتها دمرت "عدة وحدات مدفعية للعدو بضربة دقيقة".

    دخلت أرمينيا وأذربيجان في نزاع إقليمي منذ التسعينيات، عندما أعلنت قرة باغ ذات الأغلبية الأرمينية استقلالها بعد حرب أودت بحياة 30 ألف شخص. لا توجد دولة تعترف باستقلال المنطقة - ولا حتى أرمينيا - وما زالت تعتبر جزءا من أذربيجان من قبل المجتمع الدولي.

    انظر أيضا:

    القوقاز على صفيح ساخن بعد إعلان الحرب بين أرمينيا وأذربيجان
    السعودية تدخل على خط الأزمة العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان
    أنقرة: تركيا لن تشارك أذربيجان عسكريا في حربها مع أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook