07:00 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    يعتبر الأمريكيون أن أزمة كوريا الشمالية وأسلحتها النووية واحدة من أكبر التهديدات العالمية لأمنهم القومي، لكنهم يشترطون نزع سلاحها النووي قبل أي اتفاق، وهو ما يبدو مستحيلا من الناحية العملية.

    وبينما فشل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التوصل إلى حل حول نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية خلال عدة لقاءات سابقة بينه وبين كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشمالية، فإن تقرير جديد لمجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية يتحدث عن استراتيجية من 3 خطوات يمكنها أن تنهي أزمة كوريا الشمالية.

    وتقول المجلة: "إذا فاز ترامب بفترة رئاسية ثانية في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، فإنه يمكن أن ينجح في إنهاء أزمة كوريا الشمالية".

    وتابعت: "تشتمل الاستراتيجية الجديدة التي يمكن أن يطبقها ترامب مع كوريا الشمالية على 3 خطوات أولها إنشاء مكاتب اتصال متبادلة بين واشنطن وبيونغ يانغ، والخطوة الثانية توقيع اتفاق لإعلان انتهاء الحرب الكورية، بينما تكون الخطوة الثالثة هي الرفع الجزئي للعقوبات الاقتصادية على بيونغ يانغ".

    توقيع وثيقة بين ترامب وكيم جون أون في سنغافورة
    © REUTERS / POOL
    توقيع وثيقة بين ترامب وكيم جون أون في سنغافورة

    وتقول المجلة: "الاستراتيجية الجديدة تعتمد على التدرج في التعامل مع الأزمة وتخطي عقبة التخلي عن السلاح النووي أولا"، مشيرة إلى أن هذا الشرط رغم أنه ممكن الحدوث نظريا إلا أن التمسك به يجعل تحقيق السلام وحل هذه الأزمة مستحيلا على أرض الواقع.

    وتقول المجلة: "إذا فاز ترامب بفترة رئاسية ثانية سيعمل على إنهاء أزمة كوريا الشمالية التي تمثل أهمية كبرى للأمن القومي الأمريكي ولشبه الجزيرة الكورية برمتها".

    وتابعت: "هناك حقيقتان يجب إقرارهما فيما يتعلق بأزمة كوريا الشمالية ولن يتغيرا سواء فاز ترامب بفترة ثانية أم لا، وهما أن قوة أمريكا النووية وأسلحتها التقليدية الهائلة تمثل مصدر ردع لكوريا الشمالية وتحول دون إقدامها على مهاجمة الأراضي الأمريكية.

    © REUTERS / KCNA
    إطلاق صاروخ في كوريا الشمالية

    والحقيقة الثانية هي أن أي استراتيجية حل تشترط نزع سلاح كوريا الشمالية النووي أولا سيكون مصيرها الفشل وسيصبح تحقيق السلام أمرا مستحيلا.

    وتقول المجلة إن الخطوات الثلاث لن تكلف أمريكا الكثير ويمكن أن تحقق تساهم في حماية الأمن القومي لكل من الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية.

    1- إنشاء مكاتب الاتصال

    كان الأمريكيون يخططون في قمة هانواي عام 2019 بين ترامب وكيم جونغ أون، لإقامة مكاتب اتصال متبادلة بين واشنطن وبيونغ يانغ، لكن تلك القمة لم تحقق شيئا ولم يتم التوصل لأي اتفاق من أي نوع، على خلاف ما تم توقعه عقب قمة سنغافورة عام 2018 بينها.

    2- إعلان إنهاء الحرب الكورية

    إذا قرر ترامب دعم مساعي رئيس كوريا الجنوبية مون جي إن، من أجل توقيع اتفاق لإعلان نهاية الحرب الكورية مع بيونغ يانغ، فإن هذا الأمر يمكن أن يدفع كوريا الشمالية باتجاه السلام.

     اللقاء الثاني لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوية مون جيه-إن، 26 مايو/ أيار 2018
    © REUTERS / The Presidential Blue House
    اللقاء الثاني لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوية مون جيه-إن، 26 مايو/ أيار 2018

    ولم يتم إعلان نهاية الحرب الكورية التي اندلعت عام 1950 وتوقفت بإعلان الهدنة عام 1953.

    ولفتت المجلة إلى أن رئيس كوريا الجنوبية دعا خلال خطابه أمام الاجتماع الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان إنهاء الحرب الكورية رسميا.

    3- تخفيف العقوبات

    تقول المجلة إن المرحلة الثالثة تكمن في دعم ترامب لرئيس كوريا الجنوبية في تنفيذ مشروعات اقتصادية مشتركة مع بيونغ يانغ بعد تخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية جزئيا.

    وتابعت: "لا أحد في الولايات المتحدة الأمريكية يعرف كيف يتعامل مع الكوريين الشماليين أكثر من رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن"، مضيفة: "دعم جهوده يمكن أن تمثل دفعة قوية لتحقيق السلام".

    انظر أيضا:

    "يقولون هذا أمر فظيع"... ترامب يعلق على علاقته ببوتين وكيم جونغ أون
    كتاب جديد يكشف فحوى 25 رسالة خاصة بين ترامب وكيم جونغ أون
    بيونغ يانغ: ترامب هنأ كيم بعيد ميلاده لكن لا عودة للمفاوضات
    استطلاع: الألمان يعتبرون ترامب تهديدا للسلام في العالم أكثر من كيم جونغ أون
    هل تعقد قمة بين ترامب وكيم جونغ-أون قبيل الانتخابات الأمريكية؟
    ترامب يمنح عفوا شاملا لسجينة أيدت كيم كارداشيان قضيتها... صور
    ترامب: كيم جونغ أون يتمتع بصحة جيدة
    الكلمات الدلالية:
    الأسلحة النووية, الحرب الكورية, مون جيه إن, كيم جونغ أون, دونالد ترامب, أمريكا, كوريا الجنوبية, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook