12:23 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 151
    تابعنا عبر

    يواصل علماء روسيا جهودهم المبذولة لتطوير وسائل الحرب الإلكترونية.

    ويعتبر الصراع بين الطائرات المروحية والصواريخ المضادة المحمولة على الكتف جزءا هاما من الحرب الإلكترونية.

    ويسعى المهندسون العسكريون  إلى تطوير ما يحمي الطائرات من الهجوم الصاروخي.

    وتعتمد حماية الطائرات المروحية من الهجوم الصاروخي على الإعاقة التشويشية الهادفة إلى تضليل الصواريخ المضادة وإبعادها عن الطائرة المستهدفة من خلال تعطيل السيطرة عليها.

    وتحتاج وسائل التشويش الإلكتروني والإعاقة التشويشية التي يتم تجهيز الطائرات المروحية بها إلى العمليات الاختبارية للتأكد من فعاليتها وهو ما يتطلب إطلاق الصواريخ على الطائرات المروحية خلال التجارب. ولكيلا يتم إطلاق الصواريخ الحية على الطائرات المراد اختبار قدرتها على مقاومة الصواريخ المضادة، وهو ما يعرضها للخطر، صنع علماء أكاديمية الطيران الروسية جهازا يحاكي وسائل حماية المروحيات من الهجوم الصاروخي ويتميز بقدرته على التعامل مع الصواريخ الافتراضية.

    وتشمل وظائف هذا الجهاز الذي سماه صناعه بـ"فيتيبسك" (نسبة إلى مدينة فيتيبسك البيلاروسية) اكتشاف الهدف الجوي وتعقُّبه وتتبُّعه، وإطلاق الصواريخ الافتراضية إلكترونيًا وتشغيل وسائل الحماية التي تمنع صواريخ مضادة مثل صاروخ "ستينغر" من إصابة الطائرة من خلال تضليلها وإبعادها عن الطائرة.

    وقال تلفزيون "زفيزدا" وهو تلفزيون القوات المسلحة الروسية، إنه لو لم يوجد جهاز "فيتيبسك" لاضطر الأمر، حتى يتم اختبار قدرة المروحية على حماية النفس من الهجوم الصاروخي، إلى تعريض المروحيات للخطر بإطلاق الصواريخ الحية.

    انظر أيضا:

    إمكانيات نظام التشويش الإيراني... يمكنه تعطيل طائرة مسيرة في دقائق
    النرويج تواجه تشويشات ناتجة عن فرقاطة روسية
    إسرائيل تعلن عن تطوير صاروخ ذكي وقادر على تفادي التشويشات
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, صاروخ, تشويش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook