03:04 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 223
    تابعنا عبر

    عرضت إيران قاعدة صاروخية تحت الأرض لقوات الفضاء التابعة للحرس الثوري الإسلامي، تضمن عرض الصاروخ البالسيتي "عماد" المتوسط المدى لأول مرة.

    يتم تسليم هذه الأسلحة إلى قاعات خاصة، ومن ثم يتم إطلاقها.

    إذا حكمنا من خلال الفيديو، فإن هذه الأشياء السرية هي مدن حقيقية، مخفية في أعماق التربة ولديها شبكة من الأنفاق الطويلة.

    وفقًا للخبير العسكري يوري لامين، بدأت الشائعات حول نشر الصواريخ الإيرانية تحت الأرض في الظهور في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

    في عام 2011، عرض الإيرانيون لأول مرة نسخة من قاذفة صواريخ شهاب 3.

    إلا أن اللقطات الأولى لـ "المدن" مع الأنفاق السرية ونقل المنشآت المتنقلة، وكذلك منشآت التخزين وصالات الإطلاق، بدأت بالظهور منذ خمس سنوات فقط.

    يمكن الافتراض أن مثل هذه المنشآت المعقدة والمكلفة بدأ بناؤها مع توقع أن الجمهورية الإسلامية ستضطر إلى مواجهة دولة قوية عسكريًا، على سبيل المثال، الولايات المتحدة أو إسرائيل. لذلك، تم كل شيء مع احتياطي كبير. من غير المعروف ما إذا كانت هذه الأنفاق قادرة على تحمل هجوم نووي، لكن يجب أن تتحمل استخدام الذخيرة التقليدية، حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

    وقال ليامين: "أما بالنسبة لـ"عماد" فهذه صواريخ باليستية متوسطة المدى بمحرك صاروخي يعمل بالوقود السائل ورأس حربي موجه قابل للفصل، وبحسب الخصائص التكتيكية والفنية المعلنة، فإن أقصى مدى طيران له هو 1650 كم، الوزن - 17.5 طن. وزن الرأس الحربي - 750 كغم. يبلغ الطول 15.5 مترًا، والقطر 1.25 مترًا، وبالمناسبة، فهي ليست الأقوى في الترسانة الإيرانية، حيث توجد خرمشهر بالفعل، ويبلغ مداها 2000 كيلومتر".

    انظر أيضا:

    إيران تعرض نسخة محدثة من "بي تي إر-50"... صور
    الكلمات الدلالية:
    صاروخ, أسلحة, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook