20:38 GMT23 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 110
    تابعنا عبر

    تعتزم روسيا مواصلة جهودها المبذولة لتعزيز قوتها العسكرية الدفاعية وتطوير التعاون العسكري التسليحي مع الدول الأخرى في عام 2021.

    رفع الجاهزية القتالية

    تولي روسيا رفع الجاهزية القتالية لقواتها المسلحة اهتماما كبيرا. وترفع القوات جاهزيتها القتالية خلال التدريبات. فمثلا، نفذت القوات الروسية 18 ألف مشروع تدريبي في عام 2020.

    وأبرز المشاريع التدريبية للقوات المسلحة الروسية في العام المقبل هو التدريب المعروف باسم "مناورات الغرب 2021" وهي مناورات عسكرية مشتركة بين روسيا وبيلاروسيا تجري في سبتمبر/ أيلول المقبل.

    ومن أبرز الفعاليات الأخرى التي تساهم في تعزيز قدرات ومهارات عناصر القوات المسلحة "الألعاب العسكرية الدولية" وتستضيف روسيا دورتها الجديدة في الفترة 22 أغسطس/ آب – 4 سبتمبر/ أيلول 2021. وقد أكدت نحو 50 دولة مشاركتها فيها.

    اتفاق تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الهجومية

    سيشهد العالم خلال العام المقبل تقرير مصير اتفاقية تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الهجومية التي تملكها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

    وتنتهي مدة الاتفاقية الوحيدة التي تمنع زيادة ترسانتي أكبر دولتين نوويتين في 5 فبراير/ شباط 2021. وقد أعلنت روسيا مرارا استعدادها لتمديد الاتفاقية، ولكنها لم تتلق ردا واضحا من الولايات المتحدة.

    إنماء القوة الرادعة

    من المتوقع أن تستمر روسيا في إنماء قواتها التي توكل إليها مهمة ردع الأعداء المحتملين عن شن العدوان وهي قوات الصواريخ الاستراتيحية.

    ويجب أن ترتفع حصة الأسلحة الحديثة، وبالأخص منظومات صواريخ "يارس" و"أفانغارد" البالستية العابرة للقارات، في قوات الصواريخ الاستراتيحية في عام 2021 إلى 88.3 في المائة.

    ومن أبرز أحداث العام المقبل على صعيد تطوير القوة العسكرية الرادعة تجربة إطلاق صاروخ استراتيجي جديد اسمه "سارمات". ويتوقع أن يستطيع صاروخ "سارمات" أن يصل إلى أهداف يزمع تدميرها عبر القطبين الشمالي والجنوبي، مخترقا ما قد يعترض طريقه من شبكات مخصصة لاصطياد الصواريخ. ويجب أن يبلغ مداه 18 ألف كيلومتر.

    الأسلحة الجديدة

    ومن أهم أحداث العام الجديد بالنسبة للقوات البرية الروسية استلام أولى دفعات دبابات من طراز "تي-14 أرماتا". وتحتوي دبابة "أرماتا" على عدد كامل من المستجدات منها برج الأسلحة الخالي من طاقم بشري ونظام التحكم في الرادار ومنظومة حماية "أفغانيت".

    ومن أبرز أحداث العام القادم بالنسبة للقوات الجوية تجربة طائرة "تو-160" المعدلة التي تحمل اسم "تو-160إم"  وهي قاذفة صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

    أما بالنسبة للقوات البحرية الروسية فإنها تنتظر استلام غواصتين جديدتين  من فئة "بوريه" متسلحتين بصواريخ "بولافا"، وغواصة جديدة من فئة "ياسن إم".

    وستواصل روسيا العمل في مشروع إنشاء غواصات ماركة 636.3 لأسطولها في المحيط الهادئ، وتبدأ العمل في مشروع إنشاء كورفيتات ماركة 20380 و20385.

    تصدير الأسلحة

    ويتوقع أن تواصل روسيا خلال عام 2021 إمداد الدول الأجنبية بالأسلحة الروسية الصنع على الرغم من معارضة الولايات المتحدة الأمريكية وتهديداتها لمصدري ومستوردي الأسلحة الروسية.

    وتشير التوقعات إلى احتمال أن تلقى  مقاتلات "سو-57" ومدرعات "أرماتا" ومنظومات صواريخ "إس-400" المضادة للطائرات ومروحيات معدلة رواجا كبيرا في أسواق العالم.

    ويقدّر الطلب العالمي على الأسلحة الروسية بـ50 إلى 55 مليار دولار في السنة. وقامت شركة تصدير الأسلحة الروسية "روس أوبورون أكسبورت" بتصدير ما تزيد قيمته على 180 مليار دولار منذ عام 2000.

    ويتم عرض ما يمكن تصديره من الأسلحة الروسية في معرض "أرميا"  المقام في بلدة كوبينكا في ريف موسكو. وتنظمه روسيا في العام المقبل في شهر أغسطس/آب.

    انظر أيضا:

    "سارمات" الروسي وحده يستطيع تقدير فرص نجاح صاروخ أمريكي جديد
    في داخله سر... على ماذا يحتوي محرك طائرة قاذفة روسية جديدة
    صحيفة: دبابة روسية جديدة تخفض ثمن دبابة "أرماتا" المتفوقة
    غواصات روسية جديدة تحدث "ثورة" في تعزيز القوة البحرية الرادعة
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook