05:53 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    أعلنت صحيفة "دي فيلت" أن أسلحة هذا العصر فرط الصوتية التي تعادل سرعتها أضعاف سرعة الصوت، أصبحت كابوسا يهدد أمن أوروبا.

    رأت الصحيفة أن إطلاق صفارات الإنذار في إحدى القوعد العسكرية الأمريكية في ألمانيا عندما جربت روسيا صواريخ فائقة السرعة بإطلاقها من إحدى غواصاتها في بحر أخوتسك دل على خطورة السلاح الذي جربته روسيا. ويزيد من خطورة السلاح الأسرع كثيرا من الصوت أن وسائط الدفاع الصاروخي المتوفرة حاليًا تصبح عاجزة أمامه بينما تصبح وسائط الإنذار عديمة الجدوى.

    ولو انطلقت صواريخ من هذا النوع من روسيا نحو القواعد العسكرية الأمريكية في أوروبا يمكنها أن تصل إلى أهدافها  في زمن لا يتجاوز خمس دقائق، وهو زمن قد لا يكون كافيًا لصد هجومها حسب الصحيفة.

    يجدر بالذكر أن رئيس دائرة الرقابة على التسلح في وزارة الخارجية الروسية، فلاديمير يرماكوف، أعلن في 25 ديسمبر/كانون الأول أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى تحقيق التفوق العسكري بشتى السبل، وبالأخص بواسطة السلاح الأسرع كثيرا من الصوت.

    وبات معلوما في 24 ديسمبر أن محاولة الولايات المتحدة لإطلاق النموذج التجريبي من الصاروخ فرط الصوتي الأمريكي الأول فشلت.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook