18:32 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    تعتمد الدول النووية على امتلاك وسائل إطلاق القنابل النووية من البر والبحر والجو ويعرف ذلك بـ "الثالوث النووي"، الذي لا يملكه إلا عدد قليل من الدول أبرزها روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية.

    تعد روسيا والولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الدول النووية في العالم، وكلاهما يمتلك طائرات ضخمة تعرف بـ"القاذفات الاستراتيجية" التي يمكنها قطع مسافات طويلة وإطلاق الصواريخ النووية من الجو قبل أن تصل إليها وسائل الدفاع الجوي المعادية.

    ترصد صورة متداولة على "تويتر" 3 قاذفات نووية أمريكية في مكان واحد، وهي القاذفة النووية "بي - 52" ستراتوسفير، والقاذفة "بي 2 سبيرت" والقاذفة "بي 1 لانسر".

    لكن رغم تطور تلك القاذفات وقدرات بعضها الشبحية، إلا أن تطوير روسيا لأنظمة دفاع جوي متطورة مثل صواريخ "إس - 400" وصواريخ "إس - 500"، يجعل تلك الطائرات خارج نطاق الخدمة.

    وتستطيع وسائل الدفاع الجوي الروسية كشف القاذفات الاستراتيجية الأمريكية على بعد مئات الكيلومترات وإطلاق الصواريخ لتدميرها قبل أن تصبح وضع يسمح لها بإطلاق الصواريخ التي تحملها.

    القاذفة الاستراتيجية تو - 160
    © Sputnik
    القاذفة الاستراتيجية تو - 160

    انظر أيضا:

    مقاتلات سعودية ترافق قاذفات أمريكية استراتيجية أثناء عبورها أجواء المملكة... فيديو
    قاذفة تابعة للقوات الجوية الأمريكية تشتعل في سماء بريطانيا
    ردا على تحليق قاذفات أمريكية… قائد عسكري إيراني: نواجه أي انتهاك لأجوائنا برد ناري
    "بي - 52" تحلق في سماء الشرق الأوسط… ماذا ينتظر إيران؟… فيديو وصور
    هل تكون رسالة لطهران؟... قاذفات أمريكية تحلق فوق إسرائيل في طريقها للخليج
    مقاتلات روسية ترافق قاذفة استراتيجية أمريكية فوق بحر بيرينغ
    الكلمات الدلالية:
    الأسلحة النووية, الجيش الأمريكي, قاذفات نووية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook