20:47 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    معرض الدفاع الدولي "آيدكس 2021" (17)
    0 21
    تابعنا عبر

    كشفت شركة سلاح إماراتية عن درونز عسكرية جديدة بقدرات هائلة، تصنفها بعض التقارير العسكرية بطائرات "كاميكاز" الانتحارية، التي كان يستخدمها اليابانيون في الحرب العالمية الثانية.

    ذكرت ذلك مجلة "ديفينس وان" الأمريكية، مشيرة إلى أن شركة "إيدج غروب" الإماراتية المتخصصة في الصناعات الدفاعية، كشفت عن 4 أنواع من الطائرات المسيرة العسكرية الصغيرة تنتمي إلى عائلة "كيو إكس".

    و‎تصنف درونز "كيو إكس" ضمن الطائرات الحوامة، ويوجد منها 3 أنواع تنتمي إلى الدرونز الصغيرة جدا والمتوسطة وهي "كيو إكس - 1" و"كيو إكس - 2" و"كيو إكس - 3".

    أما النوع الرابع وهو "كيو إكس - 4" التي تتميز بأجنحة ثابتة وقادرة على الإقلاع والهبوط عموديا.

    وتعتمد هذه الدرونز على أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تمكنها من الهبوط والإقلاع بدقة عالية كما تمكنها من تحديد الأهداف وضربها بكفاءة عالية.

    وتصل دقة استهداف وضرب الأهداف إلى متوسطة متر واحد  اعتمادا على ذخائر تشبه الذخائر الليزرية الموجهة. 

    ويمكن لتلك الطائرات المسيرة الصغيرة أن تعمل في جميع الأجواء والتضاريس الوعرة، وتتميز بخفة وزنها وقابلية حملها، وتتمتع بقدرة على الإقلاع والهبوط العمودي.

    وانطلقت، أمس الأحد، فعاليات معرض الدفاع الدولي "آيدكس 2021" ومعرض الدفاع البحري "نافدكس 2021"، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، في دورة استثنائية بسبب الظروف العالمية التي تفرضها إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي.

    وتقام فعاليات الحدث العالمي على مدى 5 أيام تمتد من الأحد 21 فبراير/ شباط، وتستمر حتى الخميس 25 فبراير، وتنظمه شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" بالتعاون مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة، بحسب الموقع الرسمي للمعرض.

    إنفوجرافيك - الدرونز العسكرية وكيف تعمل
    © Sputnik
    الدرونز العسكرية وكيف تعمل
    الموضوع:
    معرض الدفاع الدولي "آيدكس 2021" (17)

    انظر أيضا:

    الإمارات تستعرض صناعاتها الدفاعية والأمنية في معرض "آيدكس 2021"
    لأول مرة...شركة "كيا" تشارك بمركبات عسكرية في معرض "آيدكس 2021"
    محمد بن زايد: اطلعت على أحدث النظم الدفاعية في "آيدكس 2021"
    معلقا على "آيدكس"... ابن زايد: نحن الأقدر على الاستضافة في أي ظرف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook