12:25 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    أحدث الاتحاد السوفيتي ثورة كبيرة في عالم الدفاعات الصاروخية وتجلى ذلك من خلال أول عملية اعتراض لصاروخ باليستي بواسطة نظام الدفاع الجوي التابع للجيش السوفيتي في عام 1961.

    واعتبر هذا الحدث إنجازا كبيرا على الصعيد العسكري بالنسبة للاتحاد السوفيتي والذي كان بمثابة إشارة الانطلاق لثورة الأنظمة الصاروخية في مختلف دول العالم، حيث استطاعت موسكو صد رأس صاروخ حربي باليستي يفوق سرعة الصوت.

    وفي خمسينيات القرن الماضي، كانت الصواريخ الباليستية الناشئة حديثًا على جانبي المحيط تعتبر السلاح الأقوى والنهائي، ولم يكن لدى الاتحاد السوفيتي ولا الولايات المتحدة وسائل لاعتراض الرؤوس الحربية التي يبلغ ارتفاعها 2.5 مترًا وتحلق بسرعة 5 كيلومترات في الثانية (أكثر من 17 ماخ). كما لم تكن هناك رادارات قادرة على اكتشاف مثل هذا الهدف السريع، ولا إمكانات لحساب المسارات بسرعة.

    وفي سبتمبر/أيلول عام 1953، تلقت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني رسالة موقعة من الاتحاد السوفيتي وطلبوا من قيادة البلاد الشروع بإنشاء أنظمة دفاع مضاد للصواريخ.

    وبعد مرورعام، تم إنشاء نظام دفاعي SKB-30 بإشراف غريغوري كيسونكو.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook