09:49 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 200
    تابعنا عبر

    أعلن التلفزيون الصيني الرسمي (CCTV) عن حدث وصف بـ"التاريخي"، في 7 مارس/ آذار الماضي، حيث كشف عن بارجة عسكرية لا مثيل لها في العالم، بحسب بعد التقديرات.

    دشنت البحرية الصينية مدمرة جديدة بمواصفات قوية جدا من فيئة (055)، أطلقت عليها اسم "لاهاسا" (Lhasa) تزيح ما بين 12 ألف و13 ألف طن.

    وسلط مركز الدراسات الدفاعية البريطاني في مقالة مفصلة له صدرت في نهاية العام الماضي، الضوء على البارجة الصينية الجديدة، حيث اعتبرها بمثابة "المقاتلة السطحية (مقاتلة عائمة على سطح البحر) الأقوى في العالم".

    وبحسب مجلة "militarywatch" المتخصصة بالعتاد والسلاح، تضم كل سفينة من هذه السفن الحربية ترسانة ضخمة من الأسلحة، منها 112 خلية إطلاق صاروخي عمودية، مقارنة مع 96 خلية تملكها المدمرات الأمريكية واليابانية الأكثر تسليحا و48 خلية تملكها المدمرات الأوروبية.

    وأشارت المجلة إلى ميزة غريبة وفريدة لهذه المدمرة، حيث تمتاز بمظهر "خفي" (قدرات تخفي من خلال اللون والمعدن والتصميم الهندسي وعدم قدرة الرادارات على رصدها) أكثر تطورا من الكثير من المدمرات، خصوصا من المدمرات الأمريكية "Zumwalt"، التي تم تصنيع 3 منها فقط.

    وسميت السفينة الحربية "لاهاسا" على اسم عاصمة منطقة التبت غربي الصين. ويُعتقد أن السفينة الحربية الجديدة مخصصة لقيادة العمليات البحرية في بحر الصين الشمالي التابع للحدود الصينية.

    ويبلغ طول السفينة 180 مترًا وعرضها 22 مترًا، وهي واحدة من القلائل في العالم التي تستخدم رادارًا مزدوج النطاق مما يجعلها مناسبة تمامًا لعمليات الدفاع الجوي البعيدة المدى والمضادة للسفن.

    وتحمل المدمرة أربع فئات من صواريخ أرض-جو المتخصصة في الاشتباك مع أهداف في نطاقات مختلفة، وتتيح قوتها الكبيرة ومساحتها إمكانية دمج فئات جديدة من الصواريخ، بالإضافة إلى الأسلحة المتطورة مثل أسلحة الليزر والمدافع الكهرومغناطيسية.

    انظر أيضا:

    الهيمنة الجوية.. قائد أمريكي: الصين قد تطلق مقاتلة الجيل السادس "المرعبة" قبل أمريكا.. فيديو
    نجم بوليوود يصدم الجمهور المصري بجملة عن عادل إمام وعمر الشريف
    مومياء "وحش" النيل المصرية تصدم العمال وتخرج كنزا من أحشائها... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    بارجة, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook