18:03 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    دخلت أول أنظمة قاذفة اللهب الثقيلة "توس-1أ" الخدمة لدى الجيش العراقي في يوليو/تموز 2014.

    تم نقلها إلى مطار بغداد بطائرة النقل الثقيلة آن-124-100 "روسلان". ووصلت الشحنات التالية عن طريق البحر إلى ميناء أم قصر.

    كانت قوات الجيش العراقي خلال العمليات ضد التشكيلات الإرهابية بحاجة إلى دعم مثل هذه المركبات القتالية، التي لها قوة تدميرية كبيرة، حسبما ذكرت صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

    لم تكن نيران المدفعية التقليدية وقذائف الهاون وراجمات اللهب فعالة دائمًا - فقد لجأ المسلحون إلى ملاجئ مختلفة محمية جيدًا. مهدت صواريخ "سولنتسيبيك" (توس-1أ) الطريق للمشاة والدبابات والقوات الخاصة للهجوم.

    يمكن لـ "توس-1أ"، التي تحتوي كل منصة إطلاق على 24 قذيفة موجهة، تدمير العدو بقذائف حرارية وحارقة على مسافات تصل إلى 6000 متر.

    قوة المحرك 1000 حصان وتصل سرعتها إلى 60 كم/ساعة على الطريق السريع، واحتياطي الطاقة 500 كم.

    انظر أيضا:

    قوة نارية مدمرة.."توس-1" و "أور-77" يستعرضان قوتهما النارية (فيديو)
    "توس - 1"... سلاح روسي يصنع جحيما لقوات المشاة في 6 ثواني (فيديو وصور)
    24 صاروخا حارقا... شاهد "توس-1" راجمة صاروخية روسية غير نووية والنتيجة مرعبة
    الكلمات الدلالية:
    سلاح العراق, العراق, تطوير راجمة الصواريخ الروسية "توس-1"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook