21:12 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    تواصل روسيا اختبار الطائرة المسيرة الجديدة المعروفة باسم "أوخوتنيك" (باللغة الروسية - صياد)، توطئة لإدخالها الخدمة العسكرية.

    ويشار إلى أن طائرة "أوخوتنيك" تستطيع أن تضطلع بمهام عديدة، منها رمي الأهداف الأرضية بالقنابل. وأكد الاختبار في يناير/كانون الثاني 2021 أن بإمكان "أوخوتنيك" تدمير الأهداف بذخائر الدقة العالية.

    وكشف مصدر في إدارة صناعة الطائرات الروسية في تصريحات صحفية في مارس/آذار الماضي أن طائرة "أوخوتنيك" ستنفذ المهام المطروحة عليها بالتنسيق مع مقاتلة الجيل الخامس "سو-57".

    ومن المفروض أن تشكل مقاتلة "سو-57" والطائرة المسيرة "أوخوتنيك" الثنائي الجوي المقاتل الذي تتلخص وظيفته الأساسية في مهاجمة أهداف يزمع تدميرها بالقنابل، حيث يختار الطيار الذي يقود مقاتلة "سو-57" الهدف الذي يجب تدميره  لتلقي "أوخوتنيك" القنابل عليه.

    ورأت مجلة علمية أمريكية أن بإمكان الثنائي المتكون من "سو-57" و"أوخوتنيك" تنفيذ المهام المطروحة على مجموعة كاملة من الطائرات المقاتلة التي يقودها الإنسان. وسيؤدي ذلك إلى تغيير تكتيك الطيران العسكري.

    ولفتت مجلة "بوبولار ساينس" إلى أن الأسلحة التي تستطيع طائرة "أوخوتنيك" أن تحملها يفوق حجمها ما تحمله "نظيرتها" الأمريكية MQ-9 Reaper.

    وأضافت أن نهاية العقد الثاني من القرن الـ21 قد تشهد ظهور مجموعات من الطائرات المسيرة التي تطير جنبا إلى جنب مع المقاتلات ذات الطاقم البشري وتبحث عن أهداف تحتها بشكل أوتوماتيكي وتلقي عليها القنابل وفقا لأوامر الإنسان.

    انظر أيضا:

    كيف ستكون الطائرة المسيرة الثانية "أوخوتنيك"
    طيار تجريبي يتحدث عن القدرات القتالية لطائرة الشبح الروسية "أوخوتنيك"
    تاريخ بدء إنتاج الطائرات المسيرة الروسية "أوخوتنيك"
    الكلمات الدلالية:
    سلاح روسيا, طائرة روسية, سو-57
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook