15:37 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    يعد فيودور أخلابكوف، وهو ابن إقليم ياقوتيا في شرق شطر روسيا الآسيوي، واحدا من أبطال الحرب الوطنية العظمى التي اضطر الاتحلد السوفيتي إلى خوضها دفاعا عن النفس بعدما بدأت ألمانيا النازية عدوانها على روسيا وغيرها من الجمهوريات السوفيتية المتحدة في 22 يويو/حزيران من عام 1941.

    وذهب فيودور إلى قتال الغزاة كرام ماهر، وتمكن من تحييد 429 من عناصر الجيش الألماني المعتدي، حسب السجلات الرسمية، بينما قال زملاؤه المقاتلون إنه تسبب في سقوط أكثر من 1000 قتيل في صفوف الغزاة المعتدين.

    مقتل الأخ

    ذكر تلفزيون القوات المسلحة الروسية "زفيزدا" أن فيودور بدأ مشواره القتالي مستعينا بالمدفع الرشاش إلى جانب ابن خاله فاسيلي. وقُدر لهما أن يدافعا عن العاصمة موسكو في ديسمبر/كانون الأول 1941، حيث حققا نجاحا بطرد الغزاة من ريف العاصمة.

    الجيش الأحمر يشن هجوما معاكسا في ريف وسكو عام 1941 - 1942.
    © Sputnik
    معركة موسكو
                                                                                                                                                

    إلا أن بهجة النجاح حل محلها الأسى عندما سقط فاسيلي قتيلا. وقتله رصاص بندقية أحد القنّاصة الألمان. وأقسم فيودور أنه سينتقم لأخيه.

    في مايو/أيار 1942 تابع فيودور دورات تدريبية لتعزيز مهارات الرماية. وظلت الرغبة في تسوية الحساب مع العدو الذي قتل قريبه تراوده.

    في أكتوبر/تشرين الأول 1942 التحق القناص فيودور بإحدى وحدات الجيش الأحمر، جيش روسيا السوفيتية، التي شاركت في العملية الهجومية في منطقة مدينة رجيف، حيث تمكن من تحييد 11 عنصرا من عناصر الجيش الألماني المعتدي خلال الأسبوع، ثم أردى 27 آخرين قتلى في إحدى المعارك.

    المبارزة القاتلة

    ذاع صيت الرامي الماهر فيودور، فرصد المعتدون جائزة مالية قيمتها 10 آلاف مارك لمَن يغتاله. ثم أتى إلى المنطقة قناص ألماني حاذق ليبدأ هجماته على جنود الجيش الأحمر. وأدرك فيودور أن العدو رمى قفاز التحدي في وجهه، فأقبل على مواجهة التحدي عبر مبارزة لا تنتهي إلا بقتل أحد المبارزين.

    وتمكن فيودور من تحديد المكان الذي يختبئ فيه خصمه بعد أن أطلق الأخير النار على خوذة رفعها مساعدو فيودور فوق أحد الخنادق. ورآه فيودور يختبئ وسط أغصان الشجرة، وصار ينتظر حتى ظهور القناص الألماني لكي يطلق نار بندقيته عليه. وبعد نصف الساعة رأى فيودور قسما من وجه العدو، ثم رأى فوهة بندقيته وضغط على زناد بندقيته ليرى الخصم يسقط من الشجرة.

    بحلول عام 1943 وصل عدد الجنود والضباط الألمان الذين أخرجهم فيودور من الحرب على بلاده إلى 147 شخصا. لكنه ظل بعيدا عن التبجح بمآثره، واستمر في اصطياد الوحوش التي غزت بلاده.

    بطل البلد

    في إحدى المعارك سقط فيودور جريحا. تماثل للشفاء بحلول ربيع 1945. لكنه لم يعد إلى جبهة القتال، وواصل خدمته العسكرية في أحد مراكز تدريب الجيش الأحمر. شارك في العرض العسكري الذي أقامه الجيش الأحمر في موسكو في 24 يونيو/حزيران 1945 احتفاء بدحر الغزاة في عقر دارهم.

    المشاركون في عرض النصر يرمون رايات جيش ألمانيا النازية المهزوم في الساحة الحمراء بموسكو
    © Sputnik . Sergey Loskutov
    عرض النصر 1945

    بعد انتهاء الحرب عاد إلى إقليمه في شرق روسيا، حيث أصبح عضوا في المجلس التشريعي المحلي وأبًا لـ 10 أطفال.

    في 6 مايو/أيار 1965 أكرمته بلاده بمنحه لقب بطل الاتحاد السوفيتي. وفي مارس/آذار من عام 1968 عندما أكمل فيودور عامه الستين تلقى آلاف برقيات التهنئة.

    رحل فيودور عن الدنيا قبل أن يبلغ العام الـ 61 من عمره. وقبل وفاته زار فيودور مقبرة الذين بذلوا أرواحهم للدفاع عن موسكو في عام 1941 ليعلن أمام قبر ابن خاله أنه أنجز مهمة الانتقام.

    انظر أيضا:

    جرائم لا تغفر... الدفاع الروسية تميط اللثام عن فظائع الاحتلال النازي
    كيف حاربت تتارستان الوباء في الحرب الوطنية العظمى... صور
    النهاية الكارثية... روسيا تدحر قوات الائتلاف الأوروبي النازي
    الكلمات الدلالية:
    انتقام, الحرب الوطنية العظمى, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook