21:28 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    تم إجراء تجربة إطلاق جديدة لصاروخ من نظام الدفاع الروسي المضاد للصواريخ، بنجاح في كازاخستان يوم أمس. اقترب اكتمال تصميم جيل جديد من أنظمة الدفاع الصاروخي.

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، عن تجربة ناجحة لصاروخ جديد مضاد للصواريخ.

    وتضمنت التجربة التي أجريت في ميدان الرماية "ساري شاغان" في كازاخستان، إطلاق الصاروخ. وقال الجنرال سيرغي غرابتشوك، أحد قادة القوات الجوية -الفضائية الروسية، إن الصاروخ أصاب هدفا افتراضيا بدقة مقررة.

    تم تنفيذ العديد من عمليات الإطلاق الناجحة للصواريخ المضادة للصواريخ في السنوات الأخيرة. وفقًا للخبراء، تنتهي اختبارات التحليق بعد 10 عمليات إطلاق ناجحة، وبعد ذلك يمكن تشغيل الصاروخ.

    في يوليو/ تموز 2020، أعلن القائد العام للقوات الجوية الروسية، سيرغي سوروفيكين، أنه من المخطط تعزيز نظام الدفاع الصاروخي في موسكو بصواريخ اعتراضية جديدة. في الوقت نفسه، ستتضاعف كفاءة النظام.

    لم يتم الإعلان رسميًا عن نوع الصاروخ الذي يتم اختباره. لكن العديد من الخبراء على يقين من أنه تم اختبار أحدث صاروخ "نودول"، هذا ليس اسم صاروخ واحد، ولكن اسم التصميم التجريبي بأكمله، الذي يتم في إطاره إنشاء أحدث نظام دفاع مضاد للصواريخ والأقمار الصناعية في روسيا. سيكون هذا الصاروخ جزءًا من نظام الصواريخ الجديد "إس-500" (بروميتي)، حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

    وفقًا للأساطير القديمة، قام العملاق بروميتي بحماية الناس من تعسف الآلهة. يتطابق اسمه تمامًا مع الغرض من إس-500 وهو نظام يمكنه حماية روسيا بشكل موثوق من العدوان الخارجي لتلك القوى التي تولت اليوم دور حكام مصائر العالم بأسره.

    وأكدت وسائل الإعلام الروسية أن المنظومة قادرة على اعتراض جميع أنواع الطائرات، بما في ذلك الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في الجزء الأخير من المسار، وضمن حدود معينة - في الجزء الأوسط من الرحلة. بالإضافة إلى ذلك، سيصل صاروخ نودول بهدوء إلى المركبات الفضائية في مدارات منخفضة. وهي تستخدم جزء كبير من أقمار الاستطلاع والاتصالات السلكية واللاسلكية.

    وبحسب ما ورد تم إطلاق الصاروخ الجديد من أراضي ميدان الاختبار "ساري شاغان". على أراضي كازاخستان، في منتصف القرن الماضي، في منطقة بحيرة بلاشخا، تم بناء موقع الاختبار الوحيد في أوراسيا لتطوير واختبار الأسلحة المضادة للصواريخ. بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، أصبح في حالة يرثى لها. في عام 2017، بموجب الاتفاق الروسي الكازاخستاني، استؤنف العمل فيه. تم إعادة تنشيط الميدان وتجديده بالكامل.

    وهناك، يتم إطلاق الصواريخ الباليستية من أراضي ميدان الاختبار كابوستين يار في اتجاه بلاشخا. يتم اعتراضها بواسطة صواريخ مضادة للصواريخ يتم إطلاقها من ميدان الاختبار ساري شاغان. وقد تم بناء صوامع منصات إطلاق خاصة هناك، على غرار تلك التي يتم فيها نشر صواريخ الدفاع الصاروخي للدفاع عن موسكو.

    خصوصية وميزة مسار كابوستين يار - بلاشخا هي أنه يمر فوق الجزء القاري من الاتحاد السوفييتي السابق ومن المستحيل التحكم في طيران الصواريخ بمساعدة طائرات استطلاع أجنبية.

    انظر أيضا:

    الدرع السماوي...لقطات لإطلاق صاروخ روسي جديد
    روسيا تجرب صاروخا جديدا تخصصه حماية البلاد من هجوم صاروخي
    وزارة الدفاع الروسية تحصل على أول منظومات "إس-500" في 2021
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, صاروخ, سلاح روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook