12:48 GMT11 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    160
    تابعنا عبر

    سعى الجيش البريطاني لتحقيق أهداف سياسية في الحرب العالمية الثانية، في بداية مايو/ أيار 1945 دمر بشكل مباشر السفن الألمانية وقتل عدة آلاف من الأسرى العزل في معسكرات الاعتقال النازية، ومعظمهم من أسرى الحرب السوفييت.

    يكشف المؤرخ الروسي دميتري خوخلوف تفاصيل لم تكن معروفة من قبل عن تلك المأساة.

    يصادف اليوم الاثنين الذكرى الـ 76 لها التي وقعت في 3 مايو 1945 في خليج لوبيك في بحر البلطيق (والتي سُجلت في التاريخ على أنها غرق سفينة كاب أركونا).

    حيث هاجم طيران سلاح الجو البريطاني السفن الألمانية مع أسرى معسكرات الاعتقال.

    من بين القتلى بالقنابل والصواريخ والقذائف البريطانية، كان هناك أشخاص من أكثر من 25 جنسية، ليس فقط من مواطني الاتحاد السوفياتي، ولكن أيضًا من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وكندا وإيطاليا وجمهورية التشيك وبولندا ودول أخرى. وأيضا دول البلطيق والدول الاسكندنافية واليونان وصربيا وغيرها. استمر العثور على رفاتهم على الساحل لعدة عقود.

    وقال خوخلوف إن عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم نتيجة تلك المأساة، وفقًا لتقديرات مختلفة، يتراوح من 7 إلى 12 ألف شخص.

    يقدر عدد السجناء الناجين من كاب أركونا، وفقًا لمصادر مختلفة، من 310 إلى 350. هناك أيضًا معلومات تفيد بأن 140 مواطنًا سوفيتيًا فقط تمكنوا من الفرار. وأشار خوخلوف إلى أن درجة حرارة الماء في ذلك اليوم لم تتجاوز سبع درجات.

    رسالة السجين الهارب

    يقول خوخلوف إنه في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، أصبح عامة الناس على دراية بمأساة 3 مايو 1945 بفضل المنشورات في الاتحاد السوفيتي وفي الخارج. ثم تم الإعلان عن شهادات إضافية مختلفة، تكشف تفاصيل جديدة للأحداث التي وقعت قبل 76 عامًا.

    وكشف خوخلوف، أنه في مواد مراسلات وزارة أمن الدولة في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية مع مكتب مجلس الوزراء المعتمد في البلاد لإعادة المواطنين السوفييت إلى وطنهم في عام 1949، تم العثور على رسالة كتبها أحد المشاركين المباشرين في مأساة 3 مايو 1945، فاسيلي سالوماتكين (1919-1999).

    في سبتمبر/ أيلول 1939، شارك سالوماتكين في تحرير غرب بيلاروسيا، قبل بدء الحرب الوطنية العظمى، خدم في قوات المنطقة البيلاروسية الخاصة. من 22 يونيو إلى 12 أكتوبر 1941، شارك في معارك مع النازيين بالقرب من موغيليف، على نهر دنيبر، بالقرب من يارتسيفو (منطقة سمولينسك) وبالقرب من فيازما، حيث أصيب بجروح خطيرة وتم أسره في معركة ليلية. كان في المعسكرات النازية في سمولينسك ومينسك المحتلة منذ أبريل 1942 (في معسكر في مدينة كالفاريا في ليتوانيا). وهرب من هناك، وقبض عليه في غرب بولندا، وأرسل إلى معسكر جزاء في منطقة مدينة هانوفر الألمانية. ثم نُقل إلى محتشد الاعتقال نوينغام، الواقع على بعد 30 كيلومترًا جنوب شرق هامبورغ الألمانية.

    وقال خوخلوف: "إن رسالة فاسيلي فيليبوفيتش سالوماتكين بتاريخ 2 مايو 1949 هي أقدم دليل وثائقي تم العثور عليه في الأرشيف حتى الآن، وتكشف تفاصيل المأساة التي تلقتها السلطات السوفيتية".

    في 14 مايو 1949، تم إرسال نسخة من هذه الرسالة إلى رئيس المديرية الرئيسية الثانية بوزارة أمن الدولة في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (مكافحة التجسس ومكافحة العناصر المعادية للسوفييت)، اللواء يفغيني بيتوفرانوف.

    تعتبر رسالة سالوماتكين ذات قيمة خاصة، حيث أنها من تأليفه، ولم يسبق نشرها، ولم تخضع للمعالجة والتحرير الأدبي، كما تحتوي على تفاصيل غير معروفة عن موقفه.

    في 29 أبريل/ نيسان 1945، قامت قيادة قوات الأمن الخاصة، مستشعرة اقتراب قوات الحلفاء من معسكر اعتقال نوينغاما (بالقرب من هامبورغ)، بإخراج جميع السجناء إلى مدينة لوبيك (الميناء الألماني على بحر البلطيق). كان هناك 12 ألف منهم. وكتب سالوماتكين إن الغالبية العظمى من أسرى الحرب الروس".

    تم نقل السجناء تحت حراسة مشددة من قبل رجال القوات الخاصة إلى لوبيك بالقطار لمدة يوم كامل، ولم يتم إعطاؤهم أي شيء للشرب أو الأكل على الإطلاق. في لوبيك، تم وضع السجناء على قوارب، وتحت حراسة مشددة، تم أخذ الجنود والقوارب على طول خليج لوبيك على بحر البلطيق، حيث كانت تتمركز سفينتان صغيرتان وأخرى كبيرة عابرة للمحيط.

    ويتذكر سالوماتكين "في أول سفينتين وضعوا حوالي ألفي سجين. اسم إحدى السفن كان "تيلبك"، ولا أتذكر اسم الأخرى الآن (الثانية كانت السفينة" دويتشلاند"). تم وضع 8 آلاف سجين. على متن سفينة المحيط الكبيرة التي كنت على متنها. كانت هذه السفينة تسمى كاب أركونا".

    مذبحة وحشية

    تطورت الأحداث، وفي 3 مايو، اقتربت القوات البريطانية من مدينة نيوستادت بالقرب من لوبيك التي استسلمت بحلول الظهيرة. وثم قبلت نويشتات الاستسلام.كانت السفن التي كان عليها أسرى معسكر الاعتقال تقع على بعد 6 كيلومترات من نيوستادت.

    وأضاف: "رفضت قيادة السفن الخاصة بقوات الأمن الخاصة الاستسلام. ثم أقلعت الطائرات البريطانية بأعداد كبيرة وبدأت في قصف السفن ... السفن التي كنا فيها لم تطلق رصاصة واحدة على الطائرات البريطانية".

    ويقول سالوماتكين "الضحية الأولى للقصف كانت سفينة تيلبيك. اشتعلت النيران على الفور وبدأت في الغرق. قفز السجناء الذين تمكنوا من الخروج من السفينة في الماء. بعد أن أصابت القنبلة البريطانية الأولى تيلبيك، أما سفينة كاب أركونا، التي كنت عليها، رفعت العلم الأبيض، وهو ما يعني الاستسلام، خلع السجناء الموجودون على سطح السفينة قمصانهم البيضاء السفلية وبدأوا في التلويح بها، في إشارة إلى الطيارين الإنجليز أن السفينة كانت تستسلم، وقبول الاستسلام". 

    وأضاف: "لكن الطيارين البريطانيين، مثل الفاشيين، لم يعترفوا بأي شيء، ولم ينتبهوا للعلم الأبيض على متن السفينة، ولم ينتبهوا إلى تلويح الناس على ظهر السفينة، والقمصان البيضاء، والتسول من أجل الرحمة، وإنقاذ الأرواح، واستمروا في قصف السفن. وحدث القصف على ارتفاع صغير جدا".

    وقال سالوماتكين: "لقد رأى الطيارون البريطانيون كل أهوال قصفهم واستمروا فيه بشكل مكثف، ولم يلتفتوا إلى أي توسلات من الناس. ولم يختلف الطيارون البريطانيون في أعمالهم الانتقامية الوحشية عن الطيارين الفاشيين البربريين". 

    حول كيفية تطور الأحداث المأساوية، كتب سالوماتكين: "الضحية الثانية بعد تيلبك كانت السفينة الصغيرة الثانية. ثم أصابت القنبلة مؤخرة سفينة كاب أركونا، بينما كنت على مقدمة السفينة. قيادة القوات الخاصة في ذلك الوقت ألقت القوارب في الماء وحاول الجميع المغادرة. على متن سفينة كاب أركونا، ظهر الذعر بين السجناء. واندفع السجناء إلى الطابق العلوي في مجرى مائي". 

    كما يتذكر سالوماتكين، في هذا الوقت أصابت القنبلة الثانية منتصف السفينة، اشتعلت فيها النيران وبدأت في الغرق. 

    ويقول: "بسبب الذعر، حاول السجناء الخروج على سطح السفينة، دفع بعضهم البعض إلى أسفل الدرج وبالتالي لم يتمكنوا من الخروج على سطح السفينة وبقوا في السفينة وغرقت بالسفينة. وبعد أن أصابت القنبلة الثانية سفينة اركونا، هرعت مجموعة من السجناء الروس إلى الماء".

    انظر أيضا:

    "الصحة العالمية": كورونا سيخلف تداعيات نفسية أكبر من الحرب العالمية الثانية
    ألمانيا... إجلاء الآلاف بعد العثور على قنبلة تعود للحرب العالمية الثانية
    تسرب نفايات مشعة تعود لزمن الحرب العالمية الثانية في الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook