18:08 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    دورا سلاح فريد من نوعه. كان مدفع السكك الحديدية الثقيل عيار 800 ملم بمثابة الأساس لتطوير مدفعية الجيش الألماني خلال الحرب العالمية الثانية. طوره مهندسو شركة "كروب" الشهيرة، كان هذا السلاح أقوى سلاح مدفعي في ترسانة الزعيم النازي أدولف هتلر.

    وبلغ الوزن الإجمالي للمدفع بأكمله على منصة سكة حديد مصممة خصيصًا له 1350 طنًا.

    كان الطول الإجمالي للمدفع 47.3 مترًا، والعرض - 7.1 مترًا، وارتفاعه - 11.6 مترًا. وكان وزن السبطانة فقط أكثر من 8 دبابات ثقيلة سوفيتية من طراز كي في-1.

    لم تلعب أقوى مدفعية لهتلر أي دور تقريبًا في الحرب العالمية الثانية. كان من المستحيل تقريبا إصابة الهدف على مسافة بعيدة بهذه المدفعية.

    وتشير التقديرات إلى أن دورا أطلقت 48 قذيفة على تحصينات مختلفة للمدينة المحاصرة بالقرب من سيفاستوبول. تم إطلاق النار في الفترة من 5 إلى 17 يونيو/حزيران 1942. ويُعتقد أن 5 قذائف فقط خارقة للخرسانة أصابت الهدف (10.4 في المائة).

    تم إطلاق خمس طلقات أخرى بقذائف شديدة الانفجار في 26 حزيران/ يونيو، ونتيجة هذه الطلقات غير معروفة. يُعتقد أن الضربة الناجحة الوحيدة لدورا كانت تدمير مستودع ذخيرة كبير يقع في الصخور على الشاطئ الشمالي لخليج سيفيرنايا. حيث تم تدمير المستودع الواقع على عمق 30 مترًا بقذيفة واحدة، على وجه الخصوص، كتب الجنرال الألماني إريش فون مانشتاين عن ذلك في مذكراته بعد الحرب.

    في وقت لاحق، لخص العقيد الجنرال هالدر، رئيس هيئة الأركان العامة للفيرماخت، نتائج استخدام دورا. ووصف مدفعية السكك الحديدية بأنها عمل فني حقيقي، لكنها في نفس الوقت عديمة الفائدة.

    من بين مدفعين تم تصميمهما، شارك مدفع واحد فقط في القتال، والثاني لم يطلق النار على العدو على الإطلاق. ولم يتم الإنتهاء من تصميم الثالث قبل نهاية الحرب.

    انظر أيضا:

    هتلر كان سيحرق أمريكا بهذا "السلاح الفضائي"
    الحبوب المعجزة - سلاح هتلر السري
    "سلاح هتلر الأكثر فتكا" يباع في الولايات المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    الحرب العالمية الثانية, مدفع, هتلر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook