01:50 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    إن صمود الطائرة الهجومية السوفيتية إيل-2 خلال الحرب العالمية الثانية جعل هذه الطائرة أسطورية.

    عادت الطائرات التي صممها سيرغي إليوشن مع عشرات الثقوب في الأجنحة وبدن الطائرة إلى المطار، وطوال الليل قام الفنيون بإصلاحها، وفي الصباح دخلت الطائرة الهجومية في المعركة مرة أخرى.

    أصبحت إيل-2 أكثر طائرة مقاتلة في التاريخ - في المجموع، تم إنتاج ما يقرب من 36000 طائرة هجومية. لعبت هذه الطائرة دورًا مهمًا في هزيمة القوات الألمانية.

    يكمن سر صمود إيل-2 في كبسولة مدرعة تحمي المناطق الحيوية: قمرة القيادة والمحرك وخزانات الوقود. يمكن بسهولة استبدال الأجنحة والذيل أو ترقيعهما.

    كتبت مجلة ناتشونال إنترست أنه على الرغم من التصميم البدائي إلى حد ما للطائرة، إلا أنها كانت متينة للغاية بفضل الدرع الذي كان يحمي الأجزاء الحيوية من الطائرة، وكذلك قمرة القيادة".

    بالإضافة إلى ذلك، كانت خزانات الوقود محمية من الاحتراق بواسطة نظام إمداد بالغاز المحايد. حتى في حالة ثقب الخزان، لا يتسرب الوقود وبالتالي لا يحدث حريق.

    كان التسلح القوي سببا أخر للفوز: مدفعان عيار 23 ملم ، وثلاثة رشاشات ، وقنابل وصواريخ. اعتمادًا على التعديل والمهمة القتالية، يمكن أن تحمل الطائرة الهجومية من 300 إلى 600 كيلوغرام من الذخيرة. بالإضافة إلى ذلك، بعد إلقاء القنابل وإطلاق الصواريخ، يمكن للطائرة إيل-2 إجراء معركة جوية مع طائرات العدو.

    أصبحت إيل-2 أداة مهمة لدعم القوات البرية وأثبتت نفسها كوسيلة فعالة لتدمير معدات العدو والمشاة. لذلك، فإن الطائرة الهجومية الأسطورية، تعتبر بجدارة واحدة من رموز النصر في الحرب الوطنية العظمى، حسب المجلة.

    انظر أيضا:

    طائرة "إيل-2" تصبح الوجه الإعلاني الجديد لـ"هواوي"... صور
    العثور على طائرة "إيل-2" تعود للحرب العالمية الثانية في قاع البحر الأسود
    الكلمات الدلالية:
    الحرب العالمية الثانية, أسلحة, الاتحاد السوفيتي, ألمانيا النازية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook